افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 4 سنوات
تدقيق لغوي/تصحيح إملائي، استبدل: عثمانى ← عثماني، الثانى ← الثاني، هجرى ← هجري باستخدام أوب
ثم أراد الجنرال بليار هدم بقايا المنازل التي تهدمت نتيجة للمعارك السابقة والمجاورة لمنزل جرجس الجوهرى لكى يبنى ثكنات عسكرية , فنصب خيمة عند بيته على مقربة من العمل حتى يباشر عمليات الهدم والبناء , وأعد مساعده قوائم بأرباب الحرف وأمروهم بالحضور وأبتدأوا بالأقباط , فحضر الأقباط يتقدمهم جرجس الجوهرى وواصف وفلثيوس يصحبهم مجموعه تطبل وتزمر , فكان العمالى يشتغلون على أنغام الطبل والزمر والغناء , وأستمروا ذلك عدة أيام ثم تبعنهم طوائف أخرى , ومع أن هذا العمل سر الجنرال بلير إلا أنه طالب المطبلين والمزمرين بدفع مبالغ من المال , فمن دفع مبلغاً يرضيه أنقص ساعات عمله , ومن دفع مبلغاً أقل مما يبتغيه أطال عليه مدة العمل وأتعبه(6)
 
3 - في مدة الحكم العثمانىالعثماني
 
دخلت الجيوش العثمانية مصر بعد جلاء الفرنسيين وعاثوا في الرض فساداً وهرب عدد كبير من الأقباط إلى مصر القديمة والجيزة خوفاً من سكين المسلمين الذي قطع رقابهم كما حدث في المرات السابقة : " أما أكابر القبط مثل جرجس الجوهرى وفلثيوس (7) وملطى فإنهم طلبوا الأمان من المسلمين لكونهم إنحصروا بدورهم وهم بوسطهم فأرسلوا لهم الأمان (8)عنها وعين السلطان [[خسرو محمد باشا]] حاكما على مصر .
(7) المعلم فلثيوس أو الأرخن فلثيوس كان يذكر المؤرخين أسمه دائماً بعد جرجس الجوهرى ويسبق ملطى
 
(8) المختار من تاريخ الجبرتى - إختيار محمد قنديل البقلى - كتاب الشعب - الجزء الثانىالثاني ص 137 .
 
(9) عن توفيق أسكاروس - نوابغ القبط .. ج 2 ص 394
(16) أيريس حبيب المصري - قصة الكنيسة القبطية - طبعة 1998 - مكتبة كنيسة مار جرجس بأسبورتنج - أسكندرية - الكتاب الثالث ص 271
 
(17) في كتابة دائرة معارف القرن الرابع عشر الهجرىالهجري مجلد 7 ص 622
 
(18) ( طالب بكلية البروباجندا الرومانية وهى كلية أنشأها الكاثوليك ويتعلم فيها أبناء الأقباط الذين أنضموا إلى الكاثليك)