افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
 
تتوزع مواقفه وآراؤه بين عدة قضايا تَهُمّ [[اللغة]] و[[الفلسفة]] و[[السياسة]] و[[الدين|الإسلام]]، وهي مواقف يبنيها بشكل [[نقدي]] و[[سجالي]]. ويكتب بلغة [[فلسفية]] شديدة [[التركيب]] وبعيدة عن الأسلوب المباشر، مما يجعل كتابته رصينة وذات توجه نخبوي واضح. وهو يستثمر إمكانات [[التأثيل]] و[[التدليل]] في [[اللسان]] [[العربي]] بما يسمح بتوليد المصطلحات وبناء المفاهيم على نحو نسقي. وتتجلى في طريقة كتابته ملامح تؤكد سيره على نهج الفيلسوف المغربي [[طه عبد الرحمن]] وأيضا عالم الاجتماع الفرنسي [[بيير بورديو]].
ولعل اهتمام '''عبد الجليل الكور''' بأسلوب الكتابة العربية هو ما يجعله أحد أشدّ المدافعين عن [[العربية]] [[الفصحى]]، حيث كتب في إبراز أهميتها وضرورة إصلاح ألفبائها وإملائها<ref>عبد الجليل الكور، ملحمة انتقاض اللسان العربي: لسان العرب القلق، عالم الكتب الحديث، إربد، 2013، الفصل الثاني، ص. 13-19.</ref><ref>"نحو إصلاح الإملاء في الكتابة العربية"http://hespress.com/permalink/15864.html</ref>؛ ومن ثم، فهو يدعو إلى تجديد نحوها بما يُسهل تعلُّم واستعمال [[اللسان]] [[العربي]] حتى يصير مضاهيا للألسن [[العالمية]] ذات القدرة على [[الإبداع]] [[الفلسفي]]. كما أنه ينتقد [[التضليل]] [[الإديولوجي]] (المسمى عنده '''الفِكْرَوِيّ''' باعتبار أن لفظ '''فِكْرى''' يؤدي تماما معنى اللفظ الأجنبي '''إديولوجيا'''<ref>عبد الجليل الكور، "الفِكْرَى والطُّوبَى بعيدا عن تضليلات اللَّغْوَى"http://hespress.com/permalink/22885.html</ref>) الذي يمارسه بعض الكتاب من دعاة [[العَلْمانيةالعلمانية]] الذين ينظرون إليها حصرا كتعطيل عمومي للدين (أي لـِ"الإسلام" في المجتمعات العربية-الإسلامية) أو بعض الإعلاميين ذوي الميل المدغدغ لأهواء [[الشعب]]<ref>عبد الجليل الكور، "منومات نيني لا تني: نحو قراءة سوسيولوجية"http://hespress.com/permalink/15610.html</ref>؛ أو أيضا بعض الكتاب الذين يتعاطون ما يسميه '''خطاب اللَّغْوَى'''<ref>عبد الجليل الكور، تساؤلات التفلسف وتضليلات اللَّغْوَى، عالم الكتب الحديث، إربد، 2013، ص. 107-150.</ref><ref>عبد الجليل الكور، "هانئ في بسط لغواه: النقد الإديولوجي تحت وطأة الإديولوجيا"http://hespress.com/opinions/19281.html</ref>.
 
== أعماله ==
50

تعديل