افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 452 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
 
[[إيف بونيه]] رئيس مديرية مراقبة الاراضي احتاج إلى المساعدة لمكافحة الإرهاب من نظرائه الجزائريين، وكان إسماعيل العماري المفوض من قبل [[محمد مدين]] المسؤول عن دائرة الاستعلام والأمن ليكون المحاور الفرنسي<ref name=Liberte/>. تدعي بعض الروايات أن العماري هو الذي وقف وراء تقديم معلومات إلى الفرنسيين أدت إلى القبض على [[كارلوس]] في [[السودان]]<ref name=Liberte/>. إلى جانب كونه صديقا لروندو كان العماري أيضا مقرباً من المحافظ [[جان شارل مارشياني]] وهو أحد رجال [[شارل باسكوا|باسكوا]].<ref name=Liberte/>
 
وينسب إلى العماري الدور المحوري في المفاوضات التي أفضت إلى عقد هدنة مع الجيش الإسلامي للإنقاذ المنحل في منتصف [[1997]]، والتي تمخض عنها وضع قرابة 6 آلاف مسلح من الإسلاميين التابعين لهذا التنظيم السلاح والتحاقهم بالوئام المدني واستفادتهم من عفو رئاسي.
 
علاوة على ذلك عملت المؤسسة التي كان يرأسها إسماعيل العماري بمساعدة أجهزة الاستخبارات الغربية على الكفاح ضد تنظيم القاعدة وذلك قبل وقت طويل من هجمات [[11 سبتمبر]] [[2001]]<ref name=Liberte/>.
1٬785

تعديل