افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 6٬600 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
 
أوحت رحلة الشمس اليومية ُفي [[السماء]] إلى الأساطير التي أدمجت [[رع]] في [[الشمس]] ، حيث تصف النصوص [[شروق الشمس]] على الشاطئ الشرقي البعيد حيث تحييه فرقة من [[القردة]] بمجرد ظهوره فوق [[المياه]] . فإذا ما أوقظت هذه [[الحيوانات]] ترقص طربا لظهور الشمس فكانت القردة أيضا مقدسة لدى قدماء المصريين. بعد ذلك يركب رع سفينته النهارية التي تبحر به عبر السماء حتى المساء . ثم ينتقل من سفينته النهارية إلى سفينة الليل التي تبحر به في [[العالم السفلي]] ، قبل شروقه مره آخرى في يوم جديد .ونسجت أساطير وقصص حول رحلة الشمس و مراكب الشمس كان كما في عقيدة [[المصريين القدماء]] . وانتشرت عبادة الشمس على الأخص في شمال مصر في عهد الفرعون [[خوفو]] ؛ و بدأ الملوك [[الفراعنة]] في تسمية أنفسهم بابن رع منذ عصر [[خفرع]] . [[عصر بناة الأهرام]] وظلت هذه القرابة الشمسية في الألقاب الملكية حتى نهاية التاريخ المصري الفرعوني . وفي [[هليوبوليس]] كان المقر الرئيسي لعبادة [[رع ]] حيث كان يرأس التاسوع المقدس باسم [[أتوم]]. وترأس رع مجموعة الألهة الرسمية في شمال البلاد خلال [[الأسرة الخامسة]] . أما في الجنوب فكانت تغلب عبادة [[أمون]] ومع الوقت تم توحيدهما في عبادة [[أمون-رع ]] . وعندما تربع [[أمنحوتب الرابع]] خلال [[أسرة مصرية ثامنة عشر |الأسرة الثامنة عشر ]] عرش مصر فكر في أن يكون قرص الشمس هو الإله الأوحد وسماه [[آتون]] وترك عبادة أمون-رع . وغير اسمه الشخصي إلى [[إخناتون]] ودعى لعبادة أتون ؛ وبنى مدينة [[أخيتاتون]] ليبتعد عن كهنة أمون الموجودين في طيبة ، ورمز لإلهه [[آتون]] بقرص الشمس داعيا للتوحيد.
 
== اكتشاف مراكب الشمس ==
عثر في محيط الهرم الأكبر 7 حفرات تحوي بعضها مراكب . خمسة منها تتبع هرم خوفو واثنان يتبعان أهرام الملكات . وقد وجدت حفرتي مراكب الشمس جنوب هرم خوفو في حالة جيدة ومغلقة .
 
=== حفرات المراكب الجنوبية===
[[ملف:Gizeh Sonnenbarke BW 2.jpg|تصغير|hochkant|مركب الشمس في المتحف]]
[[ملف:Barque solaire-Decouverte1.jpg|تصغير|الحفرة المغلقة (أعلى ) ، والمركب كما وجدت (أسفل)]]
 
اكتشفت الحفرتان الجنوبيتان من عالم الآثار المصري [[كمال الملاخ]] في عام 1954 . وأخرجت من الحفرة الشرقية أجزاء مركب شمس وأعيد تركيبها من خبراء مصريين ، في عملية استمرت نحو 10 سنوات . وأما الحفرة الثانية فقد فحصت في عام 1987 . وتبين أنها تحوي أجزاء مركب شمس كاملة مفككة.
ومن المزمع تركيبها في المستقبل أيضا. مركب الشمس الأولي معروضة في متحف مركب الشمس بجانب الهرم ويمكن للزوار مشاهدتها.
 
الحفرة الشرقية طولية موازية للهرم من ناحية الجنوب وتبعد عنه 17 متر. يبلغ طولها 31 متر وعمقها 4و5 متر. وكانت تسد الحفرة من اعلى قطع من الحجر عرضية تستند على جانبي الحفرة الشمالي والجنوبي ، وكانت الفتحات بينها مسدودة بملاط يغلق الحفرة تماما. عدد القطع الحجرية المستخدمة في سد الحفرة يبلغ 41 قطعة كبيرة مختلفة المقاييس ؛ يبلغ مقاييسها في المتوسط 5و4 متر طولا و 85و0 متر عرضا و 8و1 متر ارتفاعا ، وتزن كل منها ما بين 15 إلى 20 [[طن]].
<ref name="Haase65">Haase: ''Eine Stätte für die Ewigkeit.'' S. 65ff.</ref>
 
وجدت على أحجار الإغلاق كتابات هيروغليفية عديدة من العمال المصريين القدماء ؛ من ضمنها أسماء مجموعات العمال التي كانت مسؤولة عن نقل تلك الأحجار ، وكذلك 10 من الخراطيش تحمل اسم الفرعون [[خفرع ]] الذي حكم بعد [[خوفو ]] وتاريخ وضع المراكب "السنة 11 للتعداد" . “.<ref name="Haase65" /> يستنتج الباحث "فرنر" من ذلك أن بعض أجزاء مجمع الهرم قد تمت بعد وفاة خوفو .<ref>Verner: ''Die Pyramiden.'' S. 238.</ref> ولكن باحث آخر ويدعى "هاس" فيعتقد أن التاريخ المسجل على الأحجار ينتمي إلى عهد خوفو . وعلى ذلك فيكون التسجيل على حجارة الإعغلاق قد تم في عهد خوفو . وبما أن خوفو قد حكم مصر مدة "13 من أعوام التعداد (للماشية)" فتكون تلك الحجارة قد جهزت في عهده وخزنت ، حتى جاء وقت موته ودفنه. كذلك لا يستند التوقيت على الحجارة مع فترة حكم [[خفرع]] إذ أنه حكم مصر لمدة "8 من أعوام التعداد" ( كان تعداد الماشية يتم في مصر القديمة عادة كل سنتين ، وبناءا على ذلك فتكون فترة حكم خوفو 21 سنة على الأقل. علاوة على ذلك ، لو كان وضع مراكب الشمس في عهد خفرع لكان ذلك متاخرا جدا عن الطقوس الجنائزية التي أجريت لدفن خوفو. .<ref name="Haase67">Haase: ''Eine Stätte für die Ewigkeit.'' S. 67.</ref>
 
كانت مركب الشمس مفككة في 1224 قطعة ووضعت في الحفرة في 13 طبقة . وهي عبارة عن مركب ملكي ذو مجاديف مصنوعة من خشب الأرز من [[لبنان]] ، وتتكون المركب من عشة وخمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه وسقالة للرسو على الشاطيء.
 
 
يصل طول المركب إلى نحو3و42 متر وأقصى عرضه 6و5 متر ، ويشابه في شكله شكل مركب البردي . وقد استغرق إعادة تركيبه نحو 10 سنوات ؛ ووضع في متحفه للعرض في عام 1982 بجانب الهرم.
<ref name="Haase67" />
 
وتبين خدوش على المركب أنه كان يستخدم في عهد الملك ..<ref name="Haase67" /> ولكن عالم الآثار المصري يعتقد بأن المركب لم ينزل إلى الماء . وتوجد أثار وبقايا لاخشاب في موقع الهرم تدل على ان مركب الشمس قد تم صناعته في ذلك الموقع .
<ref>Verner: ''Die Pyramiden.'' S. 239; Haase: ''Eine Stätte für die Ewigkeit.'' S. 144, Anm. 214.</ref>
 
 
في عام 1987 بينت كاميرات صغيرة أدخلت في الحفرة الثانية أن مركبا اخرا موجود ومفكك . يعتقد عالم الآثار الألماني "هاس" أنها لمركب شراعي .<ref>Haase: ''Eine Stätte für die Ewigkeit.'' S. 68.</ref> وبعد عدة سنوات من التجهيزات بدأت في عام 2009 مجموعة من الباحثين اليابانيين من جامعة واسيدا ، [[طوكيو]] ، وبالتعاون من مصلحة الأثار المصرية فحص محتويات الحفرة الثانية . وبدأ استخراج أجزاء المركب من الحفرة الثانية في يونيو 2013 . يقوم
.<ref>Yoshimura, Kurokochi: ''Ein Schiff für die Ewigkeit.'' In: ''Sokar'' 25, S. 6ff.</ref>
<ref>Ahram Online: [http://english.ahram.org.eg/NewsContent/9/40/74929/Heritage/Ancient-Egypt/Excavation-of-,yearold-boat-at-Giza-pyramids-begin.aspx Excavation of 4,500-year-old boat at Giza pyramids begins.] (abgerufen am 18. November 2013)</ref>
 
<gallery class="center">
Barque solaire-Decouverte2.jpg|مركب الشمس المكتشف في عام 1954
Cairo - Pharaons funeral ships museum outdoors.JPG|متحف مركب الشمس بجانب الهرم
Blocs-couverture-fosse-khéops.jpg|أحجار إغلاق حفرة مركب الشمس
Barque solaire-Decouverte3.jpg|حفرة مركب الشمس وهي موجودة في المتحف
</gallery>
 
 
 
==جدول مقارنة لمراكب الشمس في مصر==
66٬817

تعديل