أحمد عبد الرحيم مصطفى: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
←‏حياته: تدقيق لغوي/تصحيح إملائي، استبدل: احمد ← أحمد (2) باستخدام أوب
ط (←‏حياته: تدقيق لغوي/تصحيح إملائي، استبدل: احمد ← أحمد (2) باستخدام أوب)
درس ب[[جامعة القاهرة]] ثم ب[[جامعة لندن]] حيث حصل على درجة الدكتوراه [[1955]]م. عمل ب[[جامعة عين شمس]] التي عمل بها أستاذا للتاريخ الحديث في عام [[1968]]م ثم رئيسا لقسم التاريخ [[1970]]م ثم وكيلا للكلية [[1972]]م. أستاذ التاريخ العربي الحديث ب[[جامعة الكويت]] منذ عام [[1973]]. عضو بالجمعية المصرية للدراسات التاريخية التي كان أمينا عاما لها حتى مجيئه إلى الكويت والعهد دراسات الشرق الأوسط ب[[واشنطن (توضيح)|واشنطن]]. اشترك في عدة مؤشرات وحلقات دراسات تاريخية في الوطن العربي و[[المملكة المتحدة|بريطانيا]]. أشرف على عدة رسائل في التاريخ العربي الحديث كتبها دارسون من شتى أنحاء الوطن العربي.
 
ولد الدكتور احمدأحمد عبد الرحيم مصطفى بسوهاج في حى الغيانية لأسرة متوسطة في [[28 نوفمبر]] [[1925]]م والتحق بجامعة فؤاد الأول- القاهرة لاحقا- في سبتمبر 1942 بقسم التاريخ الذي تخصص فيه وكان شاغله الأول طيلة حياته.
تخرج في يونية 1946 بتقدير جيد جداً وكان ضمن أوائل الخريجين وتسلم شهادته الجامعية في حفل ملكى حضره جلالة الملك سلم فيها الأوائل شهاداتهم. واظب على دراسته العليا في التاريخ الحديث في نفس الوقت الذي اشتغل فيه بالتدريس لعدة سنوات في بلده سوهاج في مرحلة التعليم الثانوى.
 
فيما يتعلق باستكمال جوانب حياته الاجتماعية فقد تزوج عقب عودته من بعثته لإنجلترا بإسبانيا كان قد تعرف عليها خلال سنين بعثته هي اليس سايزلوبيز أنجب منها ثلاث إناث هن ياسمين وسوسن وداليا، ولم يعقب ذكورا. وقد سكن معظم وقته في حى شبرا بالقاهرة عند عودته من بعثته عام 1955، ذلك الحى الذي كان يجبه حبا كبيرا إلى أن انتقل منه إلى مصر الجديدة عام 1979 (حوالى ربع قرن من عمره) وانتقل من هذا البيت إلى بيته الأخير الذي رحل فيه عن دنيانا ظهر الاثنين [[25 مارس]] [[2002]]م بميدان تريومف وتم مواراة جثمانه الثرى بمسقط رأسه بسوهاج فجر اليوم التالى.
 
انضم الفقيد إلى العديد من الجمعيات والهيئات والمؤسسات العلمية المحلية والعربية والدولية. الجمعية المصرية للدراسات التاريخية – اتحاد المؤرخين العرب- اللجنة الدائمة للترقيات للأساتذة والأساتذة المساعدين- لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة وغيرها. وحصل على وسام المؤرخين العرب، كما حصل على الجائزة التقديرية في العلوم الاجتماعية عام 1998م. وهكذا فقد ملأ د. احمدأحمد ساحة العمل العلمى زهاء نصف القرن. وخلف تراثاً يزداد بريقه كلما تقادم به العهد تأليفاً وبحثاً وترجمة، وفوق ذلك أجيالا من المريدين المتنسكين في محراب علمه. وفيما يتعلق بإنتاجه العلمي سوف نعرض له طبقاً لترتيبه الزمنى في كتب وبحوث ومقالات ومترجمات:
 
== مؤلفاته ==