تموضع: الفرق بين النسختين

أُضيف 4 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
إملاء و/أو تنسيق، الأخطاء المصححة: الإقتراب ← الاقتراب (3) باستخدام أوب
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 212.14.233.93 إلى نسخة 13985573 من الدبوني.)
ط (إملاء و/أو تنسيق، الأخطاء المصححة: الإقتراب ← الاقتراب (3) باستخدام أوب)
{{مصدر|تاريخ=سبتمبر 2014}}
{{تسويق}}
في [[التسويق]], '''التمركز''' أو '''التموضع''' هي العملية التي من خلالها يحاول المسوقون إنشاء صورة أو هوية في أذهان رواد السوق المستهدفة إما لمنتوج أو ل[[علامة تجارية]] أو لشركة ككل. إعادة-التمركز تعنى بتغيير هوية المنتوج, نسبة إلى هوية المنتوجات المنافسة. صياغة-التمركز هي الصورة المعاكسة لإعادة-التمركز و فيها يحاول المسوقون تغيير هوية السلع المنافسة, نسبة لهوية السلعة المراد وضع تموضع لها في السوق العمل الأصلي للتمركز كان متجه نحو كيفية تسويق المنتوج للحريف عبر الإقترابالاقتراب أكثر منه و ليس نحو جعل المنتوج ذو قدرة تنافسية عالية. هناك مثال كلاسيكي لشعار أفيس"بما أننا أصحاب المرتبة الثانية, سوف نعمل بكل جد", المراد بالقول هنا شيء مذهل للغاية حيث ينسى القارئ لهذه العبارة من هو صاحب المرتبة الأولى و الغرض الرئيسي للشركة المتمثل في تحقيق أكبر قدر من الأرابح.
تطور تقنيات التسويق لعبت دورا كبيرا في تحويل المفهوم نحو التمركز التنافسي. العامل المهم في التسويق الذي يعتمد التكنولوجيا الحديثة هو التمركز في محركات البحث المشهورة كقوقل, [[ياهو]] و بينق, و ذلك من خلال تقنية تحسين محركات البحث. يعتبر تمركز المنتوج في السوق مهم بالنسبة الأجيال الناشئة التي يمكن الإعتمادالاعتماد عليها لمدة طويلة و يمكن التأثير عليها من خلال الإنترنت لإتصال هذه الفئة الدائم بها سواء كان ذلك في تسوقهم, عاداتهم الشرائية و إرتباطهم بالمواقع الإجتماعية.
 
== التعريفات ==
 
بالرغم من وجود تعريفات متعددة لتمركز العلامة التجارية, يبقى التعريف الأرجح هو: تحديد السوق المتخصصة للعلامة التجارية أو المنتج أو الخدمة من خلال إسترتيجية تحديد المكانة السعر والحملة الدعائية والتوزيع والغلاف والمنافسة. التموضع هو أيضا الإنطباعالانطباع الذي يحاول المسوقون ترسيخه في عقول الزبائن. قدم جاك تروت مفهوم التموضع في التسويق لأول مرة في مجلة "التسويق الصناعي" في جوان 1969 و من ثم انتشرت من خلال كتاب جاك تروت و رايس ال[[أكثر مبيعا]] "التموضع - الصراع على عقلك". ماكغرو هيل- 1918 هذا يختلف قليلا عن السياق الذي رأى فيه هذا المصطلح النور عن طريق جاك تروت في 1969 في نشريته حول التسويق الصناعي "التمركز هي اللعبة التي يلعبها الناس لحوزة مكان بالسوق اليوم", حيث بين فيها أن الإعلانات الإعتراضية اجتاحت المستهلك الذي تولدت لديه رغبة طبيعية في التجاهل الفوري لجميع المعلومات التي لا تروق له. و من ثم توسعت دراسة هذا المصطلح بصدور كتاب "التمركز: الصراع على عقلك", و الذي عرف التمركز على أنه جهاز منظم لإيجاد منفذ في ذهن الحريف. و مفهوم التمركز يقوم على أن التواصل يجب أن يكون في الوقت المناسب و في الظرف المناسب .
== انظر أيضا ==
[[أول ما يخطر بالبال]][[تصنيف:تسويق]]
 
[[تصنيف:إستراتيجيات التسويق وأنماطه]]
== المراجع ==
صفحة 19 من الإصدار بصيغة [[كتاب الجيب]]
 
{{بذرة}}
 
[[تصنيف:تسويق]]
[[تصنيف:إستراتيجيات التسويق وأنماطه]]