الشابشتي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 62 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
إملاء و/أو تنسيق، أضاف وسم نهاية مسدودة باستخدام أوب
ط (تصحيح الواو العاطفة)
ط (إملاء و/أو تنسيق، أضاف وسم نهاية مسدودة باستخدام أوب)
{{نهاية مسدودة|تاريخ=يناير 2015}}
هو أبو الحسين علي بن محمد الشابشتي الكاتب ؛ كان أديبا فاضلا ، تعلق بخدمة العزيز بن المعز العبيدي صاحب مصر ، فولاه أمر خزانة كتبه ، وجعله دفتر خوان يقرأ له الكتب ويجالسه وينادمه ، وكان حلو المحاورة لطيف المعاشرة ، وله مصنفات حسنة ، منها: كتاب ((الديارات)) ، ذكر فيه كل دير بالعراق والموصل والشام والجزيرة والديار المصرية وجميع الأشعار المقولة في كل دير وما جرى فيه ، وهو على أسلوب ((الديارات)) للخالدين وأبي الفرج الأصبهاني ، مع أن هذه الديارات قد جمع فيها تواليف كثيرة ، وله كتاب ((اليسر بعد العسر)) وكتاب ((مراتب الفقهاء)) وكتاب ((التوقيف والتخويف)) وله مكاتبات ومراسلات مضمنة شعرا وحكما ، وغير ذلك من المصنفات في الأدب وغيره .
 
هو أبو الحسين علي بن محمد '''الشابشتي''' الكاتب ؛ كان أديبا فاضلا ، تعلق بخدمة العزيز بن المعز العبيدي صاحب مصر ، فولاه أمر خزانة كتبه ، وجعله دفتر خوان يقرأ له الكتب ويجالسه وينادمه ، وكان حلو المحاورة لطيف المعاشرة ، وله مصنفات حسنة ، منها: كتاب ((الديارات)) ، ذكر فيه كل دير بالعراق والموصل والشام والجزيرة والديار المصرية وجميع الأشعار المقولة في كل دير وما جرى فيه ، وهو على أسلوب ((الديارات)) للخالدين وأبي الفرج الأصبهاني ، مع أن هذه الديارات قد جمع فيها تواليف كثيرة ، وله كتاب ((اليسر بعد العسر)) وكتاب ((مراتب الفقهاء)) وكتاب ((التوقيف والتخويف)) وله مكاتبات ومراسلات مضمنة شعرا وحكما ، وغير ذلك من المصنفات في الأدب وغيره .
 
==وفاته==
توفي سنة 390هـ ، وقال الأمير المختار المعروف بالمسبحي : توفي سنة 388هـ ، وزاد غيره قائلا: ليلة الثلاثاء منتصف صفر ، وكانت وفاته في مصر
 
== مراجع ==
 
وفيات الأعيان لإبن خلكان
 
{{بذرة}}