مقابر كوم الشقافة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 48 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
138 لعصر الامبراطور هادريانوقد عثر أيضا علي عملات ترجع الي الفترة ما بين عهد ترايمان وعهد كلينيوس الأصغر ويبدون ذلك ان المقبره ظلت تستعمل حتى بدايه القرن الرابع الميلادى ثم اهملت
 
== تخطيط المقبرة ==
يبدو أن هذه المقبرة كانت خاصة بعائلة ثرية ثم استخدمت لدفن العديد من الأسر بعد أن تولي أمرها جماعة من اللحامين، وقد قامت هذه الجماعة بإضافة بعض الحجرات وبحفر فتحات الدفن في الجدران في صف واحد أو صفين يعلو كل منهما الآخر، والمقبرة ذات أربع طوابق كان لها طابق فوق الأرض اندثر عبر الزمن، كما أن الطابق الرابع مغمور الآن بالمياه نتيجه تسرب مياه الرشح في مسام الصخر.
 
مدخل فوق سطح الأرض ثم سلم حلزوني يفضي إلي (الطابق الأرضي الأول) ويتكون بدوره من دهليز يتصل بصالة مستديرة الشكل يتوسطها بئر (ROTUNA) ويجاور هذه الصالة المستديرة (صالة مستطيلة) الشكل متسعة مزودة بثلاثة أرائك هي صالة المأدب. وفي نهاية الصالة المستديرة يوجد سلم يؤدي الي (الطابق الأرضي الثاني) وهو الطابق الذي يوجد فيه الجزء الرئيسي للدفن في المقبرة، وهو عباره عن حجرة ذات ثلاث فتحات في الحائط ودهليزين يمتد لف في زوايا قائمة حول حجرة الدفن ونجد في هذين الدهليزين فتحات وحجرات صغيرة للدفن ثم نصل بعد ذلك إلي (الطابق الأرضي الثالث) وتغمره المياه حاليا. استعمل للدفن في عصر لاحق وكان ضمن التخطيط الأصلي للمقبرة ويعتقد أن هذا الطابق كان يحتوي علي ممرات تؤدي إلي (السيرابيوم) ولكن هذا غير مؤكد.
 
=== السلم الحلزوني :===
السلم الحلزوني يدور حول بئر اسطواني أو مسقط نور محفور في الصخر (قطره 6م تقريبا) ويصل عمقه الحالي إلي 10 أمتار والسلم مبني من كتل حجرية مربعة شكلت فيها نوافذ مستديرة من أعلى، تعتبر الوجهة الداخلية من نئر الاضاءه (المنور) ويبلغ عرض درجه السلم حوالي 1.20 مترا، ومسقفة على شكل قبو مبني من خمسة صفوف من القطع الحجرية الطويلة المتلاصقة ويلاحظ أن درجات السلم السفلية منها أكثر ارتفاعا من العليا (حيث يأخذ ارتفاع الدرجات في التناقص تدريجيا حتي يكاد ينعدم قرب سطح الأرض) والسر في ذلك كما نعرفه في كثير من المباني الرومانية هو أن الصاعد لأعلي بعد زيارة المتوفي يكون أكثر نشاطا وقدره في القاع منه عندما يقترب من سطح الأرض إذ يكون التعب قد أخذ منه ولذا تبدو الدرجات العليا وكأن الصاعد لا يرتقى سلما بل يسير في طريق حلزوني قليل الانحدار (لتحقيق راحه الزائر) أما إضاءه السلم فقد كانت تأتي عن طريق الفتحات التي عملت في مسقط المنور وعن طريق فتحات (نيشات) صغيرة مستطيلة في الحائط علي جوانب السلم كانت توضع فيها مسارج من الفخار تضاء بالزيت تستخدم لإضاءة بقية المقابر وكذلك لحرق البخور وخاصة في المناسبات الهامة.
 
.=== الطابق الأرضي الأول ===
السلم الحلزوني يدور حول بئر اسطواني أو مسقط نور محفور في الصخر (قطره 6م تقريبا) ويصل عمقه الحالي الي 10امتار والسلم مبني من كتل حجريه مربعه شكلت فيها نوافذ مستديره من اعلي تعتبر الوجهه
 
1- *المدخل :
الداخلية من نئر الاضاءه (المنور)ويبلغ عرض درجه السلم حوالي 1.20 ومسقفه علي شكل قبو مبني من خمسه صفوف من القطع الحجريه الطويلة المتلاصقه ويلاحظ في درجات السلم السفليه منها أكثر ارتفاعا من
 
وهو عباره عن مكان صغير مغطي بقبو عند نهايهنهاية اللغةاللفة الثالثة للسلم علي جانبيه فجوتان متساويتان اشبهأشبه بالمحراب ولكل منهما مقعد نصف دائرى يشكل الفتحهالفتحة وله سقف مزخرف علي هيئه (الصدفهالصدفة أو قوقعهقوقعة البحر) منحوته من نفس الصخر، وهذه الزخرفة رومانية الاصل انتشرت خلال العصر الانطواني أي منتصف القرن الثاني الميلادى ويبدو أن هذين المقعدين كانوا كعامل مساعد لراحة الصاعد.
العليا (حيث ياخذ ارتفاع الدرجات في التناقص تدريجيا حتي يكاد ينعدم قرب سطح الأرض) والسر في ذلك كما نعرفه في كثير من المباني الرومانية هو ان الصاعد لاعلي بعد زياره المتوفي يكون أكثر نشاطا وقدره في
 
* الصالة المستديرة :ROTUNDA
القاع منه عندما يقترب من سطح الأرض إذ يكون التعب قد اخذ منه ولذا تبدو الدرجات العليا وكان الصاعد لايرتقى سلما بل يسير في طريق حلزوني قليل الانحدار (لتحقيق راحه الزائر)اما اضاءه السلم فقد كانت تاتي عن
يفضي المدخل إلي صالة مستديرة يتوسطها بئر قطره (8.5م) يعلوه سقف علي شكل قبة وترتكز القبة علي 6 أعمده ويصل بين كل عمود وآخر (حوائط الستائر) فيما عدا الجزء المواجه للمدخل. والجزء الداخلي لهذه الحوائط ذو زخارف هندسية ملونة باللون الأحمر. وقد عثر في قاع البئر علي خمسة رؤوس رخامية معروضة الآن بالمتحف اليوناني الروماني (رأس لأحد كهنه سيراميس – رأس شاب – رأس صبي – رأس طفل صغير) أما الرؤوس الموجودة علي حافة الحائط المستدير المحيط بالبئر فهي نماذج لها صنعت من الحصي وهناك شك فيما إذا كانت هذه التماثيل تنتمي إلى نفس المقبرة أو إلي مبني آخر. وطريقة نحت هذه التماثيل -خاصة العينان والشعر- تدل علي أنها ترجع إلى الفترة من آخر القرن الأول الميلادي إلى النصف الثاني من القرن الثاني الميلادي.
 
* صالة المآدب TRICLINIUM:
طريق الفتحات التي عملت في مسقط المنور وعن طريق فتحات (نيشات) صغيره مستطيله في الحائط علي جوانب السلم كانت توضح فيها مسارج من الفخار تضاء بالزيت تستخدم لاضاءه بقيه المقابر وكذلك لحرق البخور
تقريبا8وعلي جانب من الصالة المستديرة مدخل يؤدى إلى صالة ذات مصاطب ثلاثة كان يجتمع فيها أهل المتوفي لتناول الطعام عند زياره المقبرة في المناسبات الخاصة بالذات والصالة عباره عن حجرة واسعة مربعة الشكل تقريبا 8.50×9م. وسقف الحجره مسطح (اي يرتفع في المسافة الداخلية بين الأعمدة التي تتوسط الحجره) وربما كان السبب في هذا الاختلاف محاوله تقليد بئر الاضاءهوالاعمده الاربعه يتجان من الطراز الدوري
 
وخاصه في المناسبات الهامة
 
.الطابق الأرضي الأول
 
1- المدخل :
 
وهو عباره عن مكان صغير مغطي بقبو عند نهايه اللغة الثالثة للسلم علي جانبيه فجوتان متساويتان اشبه بالمحراب ولكل منهما مقعد نصف دائرى يشكل الفتحه وله سقف مزخرف علي هيئه (الصدفه أو قوقعه البحر) منحوته
 
من نفس الصخروهذه الزخرفه هي رومانيه الاصل انتشرت خلال العصر الانطواني أي منتصف القرن الثاني الميلادى ويبدو أن هذين المقعدين كانوا كعامل مساعد لراحه الصاعد
 
2- الصاله المستديره :ROTUNDA
 
يفض المدخل الي صاله مستديره يتوسطها بئر قطره (8.5م) يعلوه سقف علي شكل قبه وتركز القبة علي 6 اعمده ويصل بين كل عمود واخر (حوائط الستائر) فيما عدا الجزء المواجه للمدخل والجدير بالذكر ان
 
الجزء الداخلي لهذه الحوائط ذات زخارف هندسيه ملونه باللون الأحمر وقد عثر في قاع البئر علي خمسه رؤوس رخاميه معروضه الآن بالمتحف اليوناني الروماني (راس لاحد كهنه سيراميس – راس شاب – راس
 
صبي – راس طفل صغير) اما الرؤوس الموجودة علي حافه الحائط المستدير المحيط بالبئر فهي نماذج لها صنعت من الحصي وعلي ايه حال فهناك شك فيما إذا كانت هذه التماثيل تنتمي إلى نفس المقبره أو الي مبني اخر
 
وطريقه نحت هذه التماثيل وخاصه العينان والشعر تدل علي انها ترجع الي الفترة من اة اخر القرن الأول الميلادي الي النصف الثاني من القرن الثاني الميلادي
 
3- صاله المادب TRICLINIUM:
 
وعلي جانب من الصاله المستديره مدخل يؤدى الي صاله ذات مصاطب ثلاثه كان يجتمع فيها اهل المتوفي لتناول الطعام عند زياره المقبره في المناسبات الخاصة بالذات والصاله عباره عن حجره واسعه مربعه الشكل
 
تقريبا8.50×9م وسقف الحجره مسطح (اي يرتفع في المسافة الداخلية بين الأعمدة التي تتوسط الحجره) وربما كان السبب في هذا الاختلاف محاوله تقليد بئر الاضاءهوالاعمده الاربعه يتجان من الطراز الدوري
 
ويعلوهما عتب مصقول نجد في العمودين الامامين فتحه (ربما كانت لوضع مشغل)وبالصاله ثلاثه ارائك محفوره في الصخر وعرضها مترين متصله بقواعد الأعمدة ومتصله ببعضها علي شكل مصطبه وقد كان هناك امام
الارائك مائده خشبيه تتوسط الحجره تشبه صالات تناول الطعام في المنازل الرومانية الثريه ومن خلال النقش نعرف ان هذه الارئك كان يوضع عليها وسائد يضطح عليها الزوار وقت الطعام علي الطريقة الرومانية والجدير بالذكر
 
ان الصاله المستديره تفتح علي عده حجرات صغيره توحيحجرات للدفن بها فتحات لوضع الجثه اواني الرماد المحترقه.
 
.
 
=== الطابق الأرضي الثاني ===
 
1-السلم: