الإباضية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1 بايت ، ‏ قبل 13 سنة
ط (روبوت إضافة: simple:Ibadi)
وبجهود حملة العلم تأسست دولة "الإباضية" في شمال [[افريقيا]]، فكان إمام الظهور الأول لهذه الدولة هو: [[أبو الخطاب عبد الأعلى]] بن السمح المعافري أحد حملة العلم، وقد بايعه أصحابه بالإمامة في منطقة "صياد" قرب بلدة [[جنزور]] في [[طرابلس]] سنة 140 الهجري، ولعب دورا هاما في سياسة المنطقة في فترة قصيرة، التي حكمها أَيام ملك ال[[عباسيين]]. ثُمَّ بعد حروب متصلة بين جيوش الدولة ال[[عباسية]] وجموع "الإباضية" في ال[[مغرب]] ، أفلح تلميذ آخر من تلاميذ "أبي عبيدة" وأحد "حملة العلم" وهو [[عبد الرحمن بن رستم]] الفارسي في تأسيس [[ الدولة الرستمية]] بتاهرت ([[تيارت]] حاليا,وهي مدينة جزائرية)، والتي استمرت قرابة مائة وعشرين سنة (120 سنة) وازدهرت مع ازدهارها، وما هيأته من ظروف الاستقرار حركة علمية ممتازة في كل من [[جبل نفوسة]] و"تاهرت" تركت ثروة علمية واسعة ذات قيمة جليلة، وبعد سقوط الدولة "الإباضية" في "تاهرت" احتفظت التجمعات السكانية "الإباضية" بنوع من الاستقلال الديني والسياسي، مكنها في متابعة تلك النهضة العلمية التي تقوم على رعايتها مجالس العلماء، التي عرفت في اصطلاح الإباضية "بمجالس العزابة"، فاتصل الإنتاج العلمي بين "إباضية" ال[[مغرب]] في مختلف العلوم الإسلامية حتى أَيامنا هذه.
 
رغم تلك الجفوة التي اصطنعتها ظروف السياسة في تاريخ الأمة الإسلامية بينه وبين سائر مذاهب الأمة فإن المذهب يمثل في واقعه صورة من صور ال[[إسلام]] الأصيل، في عقائده وفقهه ومسلك أتباعه، ويتميز تاريخه الطويل بذلك الصراع المتصل لإقامة وجود سياسي للعقيدة الإسلامية، ممثلا في إمامة عادلة في حال الظهور، أو في السعي المتصل لإقامتها في مسالك الدين الأخرى في أطوار "الدفاع" أو "الشراء" أو "الكتمان". و لا يزال لهم بقايا في الجزائر و عمان وزنجبار.
 
==تعريف بالمذهب الإباضي==
مستخدم مجهول