نهضة هارلم: الفرق بين النسختين

تم إزالة 73 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
أشار العديد من النقاد إلى أن نهضة هارلم لم تستطع التخلص من موروثها التاريخي والثقافي أثناء محاولتها إنشاء ثقافة جديدة، أو حتى في محاولتها الإنفصال عن الثقافة الأوربية البيضاء. وقع مفكروا الحركة في فخ تقليد نظرائهم البيض في اللباس، والتفكير، والعادات الاجتماعية. هذا التقليد الأعمى غالبا ما يقع ضحيته الأقليات التي ترغب بالإندماج في مجتمعات تحكمها الأغلبية. ويعتبر هذا سببا رئيسيا في ظهور الطابع الأبيض على الإنتاج الأدبي والفكري للحركة. كان أدب الحركة موجه إلى جمهور مختلط من البيض والسود، خصوصا من الطبقة المتوسطة. وعلى الرغم من وجود عدد من دور النشر والمجلات المملوكة لأمريكين افارقة، إلا أن معظم إنتاج الحركة كان ينشر في مجلات ودور نشر خاصة بالبيض بالرغم من وجود بعض الجدل حول العلاقة بين الطرفين. لم يكن دوبوا ،على سبيل المثال، معترضا على هذه العلاقة، إلا أنه استنكر ما عرضته رواية كلود ماكاي (العودة الى هارلم) (1928) وهي تحاول خطب ود القراء البيض بتشويه صورة الأمريكي الأسود. بينما يرى [[لانغستون هيوز]] في مقاله "الفنان الزنجي وجبل العنصرية" (1926) بأن الكتاب السود يهدفون إلى التعبير عن انفسهم بحرية بعض النظر عن ردود أفعال الجمهور سواء كان أبيضا او أسودا.
 
{{مراجع}}
==== المراجع ====
https://en.wikipedia.org/wiki/Harlem_Renaissance
 
{{مراجع}}https://en.wikipedia.org/wiki/Harlem_Renaissance
[[تصنيف:أدب أمريكي]]
[[تصنيف:شعر الولايات المتحدة]]