نقاش:عبد الحميد الثاني: الفرق بين النسختين

تم إزالة 4٬267 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
رجوع عن آخر تعديلين: هذا ليس نقاشاً
(رجوع عن آخر تعديلين: هذا ليس نقاشاً)
المقال متناقض فمرة يكون عبدالحميد الثاني "تغريبي" وماسوني ومرة بطل قومي عدو للماسونية،
بالإضافة إلى أن بعض المعلومات التاريخية المذكورة هي محل خلاف ذكرها المقال وكأنها حقيقة مطلقة !
 
== السلطان الغازي عبد الحميد الثاني ==
 
السلطان الغازي عبد الحميد الثاني
عبد الحميد الثاني (بالتركية العثمانية: عبد الحميد ثانی؛ وبالتركية الحديثة: Sultan Abdülhamid II أو II. Abdülhamid). هو خليفة المسلمين الثاني بعد المئة والسلطان الرابع والثلاثون من سلاطين الدولة العثمانية ،والسادس والعشرين من آل عثمان الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة. تولى الحكم في (10 شعبان 1293هـ - 31 أغسطس 1876) وخُلع بانقلابٍ سنة (6 ربيع الآخر 1327هـ - 27 أبريل 1909) ،وُضع رهن الإقامة الجبريَّة حتّى مماته.[3] وهو آخر من أمتلك سلطة فعلية منهم. خلفا لأخيه السلطان مراد الخامس . يعرف بـ "أولو سُلطان عبدُ الحميد خان" أي "الخاقان الكبير" ،و "السُلطان الأحمر" ،و "السُلطان المظلوم" ،و غازى (الغازي). وورد في كتاب تاريخ الدولة العثمانية انه بليغ الفصاحة وورد في كتاب تاريخ الدولة العثمانية الجزء الثاني من الكتاب أنه رثى شعرا وكان اول شعر يرثيه لأحد نقباء أشراف الشام الذين قدموا من مكة والمدينة المنورة الى الحجاز الذين قد ناصروهم في معارك عدة مع سلاطين معدودة وكان من آل البيت و ابن عم المرسلين وسيد الثقلين محمد صلى الله عليه وسلم من سلالة ابناء فاطمة الزهراء عليها السلام وهي:
ملف:222
السلطان عبد الحميد الثاني
ملف:233
إلى ابن الحسيبي الملك الذي ... حمى بيضة الإسلام بالبيض والسمر وجرد للدين الحنيفي صارماً ... أباد به جمع الطواغيت والكفر وجاهدهم في الله حق جهاده ... رجاء بما يبغي من الفوز والأجر له هيبة ملء الصدور وصولة ... مقسمة بين المخافة والذعر أطاع له ما بين روم وفارس ... ودان له ما بين بصرى إلى مصر هو البحر إلا أنه دائم العطا ... وذلك لا يخلو من المد والجزر هو البدر إلا أنه كامل الضيا ... وذاك حليف النقص في معظم الشهر هو الغيث إلا أن للغيث مسكة ... وذا لا يزال الدهر ينهل بالقطر هو السيف إلا أن للسيف نبوة ... وفلا وذا ماضي العزيمة في الأمر سليل بني هاشم والسادة الأولى ... علا مجدهم فوق السماكين والنسر ملوك كرام الأصل طابت فروعهم ... وهل ينسب الدينار إلا إلى التبر محوا أثر الأعداء بالسيف فاغتدت ... بهم حوزة الإسلام سامية القدر فيا ملكا فاق الملوك مكارماً ... فكل إلى أدنى مكارمه يجري فدتك ملوك الأرض طرا لأنها ... سرارٌ وأنت البدر في غرة الشهر تعاليت عنهم رفعةً ومكانةً ... وذاتاً وأوصافاً تجل عن الحصر لك العزة القعساء والرتبة التي ... قواعدها تسمو على منكب النسر سموت علوا إذ دنوت تواضعاً ... وقمت بحق الله في السر والجهر غدت بك أرض الروم تزهو ملاحة ... وترفل في ثوب الجلالة والفخر ألست ابن فاطمة الزهراء الذي سار ذكره ... مسير ضياء الشمس في البر والبحر.
وجاء احد الشعراء من العراق عندما سمع بالشعر حفظه من ثم حرف به حيث رثى به العثمانيين.
--[[مستخدم:مراد بيرقدار|مراد بيرقدار]] ([[نقاش المستخدم:مراد بيرقدار|نقاش]]) 18:49، 26 ديسمبر 2014 (ت ع م)
27٬772

تعديل