افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف همزات الوصل (المزيد)
}}
'''عائشة عفت عنان''' (أوزماي)<ref>Cemal Kutay Kitapları/Tarih Dizisi, Atatürk Bugün Olsaydı, Aksoy Yayıncılık, ISBN 975-312-125-3, Kasım [[1999]], (Cildin arka kapağı)</ref> (29 [[نوفمبر]] [[1908]] [[سالونيك]]- 8 [[يونيو]] [[1985]] [[أنقرة]] ) [[معلم]]ة [[تركية]] و [[مؤرخ]]ة و [[أستاذ]]ة [[علم الإجتماع]] بالجامعة . وهي تعد إبنة [[أتاتورك]] بالتبني.
تعد ''عفت عنان'' من أول أساتذي [[التاريخ]] ب[[الجمهورية]] وعلى مر السنين شغلت [[منصب]] نائب [[رئيس]] [[الجمعية التاريخية التركية]] من بين مؤسسيها. و إحتلتاحتلت مكانة بين [[المؤرخين]] الذين قاموا بدراسة [[التاريخ التركي]].
 
== حياتها ==
=== تعليمها وعائلتها ===
 
ولدت في 30 [[أكتوبر]] عام [[1908]] ببلدة دويران ب[[سالونيك]]<ref name="Prof 2005">Prof. Dr. Afet İnan, Yayına Hazırlayan Arı İnan, Remzi Kitabevi, İstanbul 2005, Prof. Dr. Afet İnan adlı kitabı özetleyen Özge Yücel</ref>. والدها هو إسماعيل حقي بك (أوزماي) ضابط [[الغابات]] و والدتها هي شهزانا هانم حفيدة إمرالله أفندي محافظ دويران. و إنتقلتانتقلت عائلتها لل[[أناضول]] بعد [[حروب البلقان]].
بدأت ''عفت عنان'' تعليمها الإبتدائي بحي ميحاليتششيك ب[[اسكيشهر]]. وفي عام [[1915]] توفيت والدتها إثر إصابتها ب[[مرض السل]]. واصلت عفت تعليمها ب[[أنقرة]] و ببيجا. وفي عام [[1920]] حصلت على شهادة الدراسة [[الإبتدائية]] لمدة ست سنوات. وفي عام 1921 إنتقلتانتقلت العائلة لألانيا. وفي عام [[1922]] حصلت عفت هانم على إذن [[التعليم]] في إلمالي. وعينت [[مدير]]ة ب[[مدرسة البنات]] بإلمالي. وكانت تغير مكانها بإستمرار بسبب [[مهنة]] والدها. وفي عام [[1925]] تخرجت من [[كلية]] المعلمات ب[[بورصة]] وبدأت العمل ب[[مدرسة]] [[إبتدائية]] ب[[أزمير]]. وفي إثر مقابلتها ل[[أتاتورك]] حازت على فرصة إستمرارها في [[التعليم]] لسنوات لاحقة.
 
== أعوام مقابلتها ل[[أتاتورك]] و تعليمها ==
== إعترافها ب[[الحقوق السياسية]] لل[[مرأة]] ==
 
إهتمتاهتمت عفت هانم في عملها بحقوق [[المرأة]]. وفي 3 [[أبريل]] من عام [[1930]] وبناءاً على رغبة [[أتاتورك]] عقدت [[مؤتمر|مؤتمراً]] حول حق [[المرأة التركية]] في الإنتخاب في [[جمعية]] [[الثقافة]]. وكان هذا [[المؤتمر]] هو أول [[مؤتمر]] عقدته ''عفت عنان''<ref>Prof. Dr. Afet İnan, Yayına Hazırlayan Arı İnan, Remzi Kitabevi, İstanbul 2005, s. 106.</ref>. و تلقت عفت هانم دروس الخطبة لل[[مؤتمر]] من حمد الله صبحي أشهر خطباء ذلك العصر و إختاراختار [[أتاتورك]] بنفسه [[الملابس]] التي سترتديها ''عفت عنان'' و أهداها أزرار من الماس من أجل قميصها<ref>Afet İnan’ın Bilinmeyen Günlüğü, 22.02.2003 tarihli Hürriyet Pazar Gazetesi</ref>.
 
== تأسيس [[الجمعية التاريخية التركية]] ==
 
عندما أرادت عفت هانم من [[أتاتورك]] بأن يسمح لها بأن تعلن عن المادة الثانية والثالثة من [[قانون]] [[الجمعية]] [[التركية]] [[الثقافية]] وعدها بأنها ستكون مندوبة أكسراي في [[مؤتمر]] الجمعية [[الثقافية]] [[التركية]] الذي سيعقد في 26-27 [[أبريل]] من عام [[1930]]. وقرأت [[الخطبة]] التي ستعلن بها هدف الجمعيات [[التركية]] [[الثقافية]] ووظيفتها. وفيما بعد أعربت عن الأطروحة التي وصفتها بأنها أطروحة [[التاريخ]] [[التركي]]. إقترحتاقترحت إنشاء لجنة لفحص [[التاريخ]] [[التركي]] وحضارته بشكل علمي وبناءاً على هذا الإقتراح كانت ''عفت عنان'' من بين الستة عشر عضو المؤسسين للجنة [[التاريخ]] [[التركي]] والتي تشكلت عقب [[المؤتمر]].
وعقب إغلاق [[الجمعيات]] [[الثقافية]] [[التركية]] بأمر أتاتورك في 10 [[أبريل]] من عام [[1931]] قرر الوفد بأن يكون جمعية بنفس مؤسسيه وسمُي بجمعية بحوث [[التاريخ]] [[التركي]]. أما في 3 [[أكتوبر]] عام [[1935]] أصبح إسمه الجمعية [[التاريخية]] [[التركية]]. وخلال أعوام [[1935]]-[[1952]] و [[1957]]-[[1958]] تولت ''عفت عنان'' [[منصب]] نائب [[رئيس]] ال[[جمعية]].
 
== [[خريطة]] [[بيري ريس]] ==
 
وفي عام [[1929]] إحتلتاحتلت ''عفت عنان'' مكاناً في وفد الجمعية [[التاريخية]] [[التركية]] حيث أنه يدرس [[خريطة]] [[بيري ريس]] الذي عثر عليها أثناء درسات تحويل [[قصر]] توبكابي ل[[متحف]].
 
== [[جمجمة]] [[معمار سنان]] ==
 
وفي مطلع عام [[1930]] أجُريت دراسات " التعرف على [[جمجمة]] العرق [[التركي]] "<ref name="ReferenceA">Haşim Söylemez, 64bin kafatası toplandı, Aksiyon Dergisi, Sayı 341, '216.06.2001</ref>. و وفقا لهذه الدراسات فتُحت قبور في العديد من [[الأماكن]] ب[[تركيا]]. وفحُصت الجماجم<ref name="ReferenceA"/>. و عندما نشب نزاع بين المؤرخين حول هل معمار سنان ذات أصل [[تركي]] أم [[أرمني]] أم [[رومي]] أدعت عفت عنان أنه تركي وفتُحت مقبرته و إقترحتاقترحت تقديم نتيجة فحص الجمجمة لأتاتورك<ref name="ReferenceB">Hakan Aydın, Sinanın Başına Gelenler, Aksiyon Dergisi, Sayı 209, 05.12.1998</ref>. أما [[أتاتورك]] الذي تابع النزاعات فقد أقر بتشييد [[تمثال]] لسنان على قطعة من الورق (2 [[يوليو]] [[1935]] ) (أنظروا نصب معمار سنان ).
وفي 1 [[أغسطس]] عام [[1935]] أجُري هذا الفحص و أظهرت النتائج بأن [[معمار سنان]] يمتلك [[جمجمة]] قصيرة [[الرأس]]<ref name="ReferenceB"/>.
 
298٬388

تعديل