لغة أجنبية: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف حروف الجر (المزيد)
ط (تدقيق إملائي يستهدف همزات القطع (المزيد))
ط (تدقيق إملائي يستهدف حروف الجر (المزيد))
== تعليم اللغة الأجنبية والقدرة ==
 
تعلم معظم المدارس في جميع أنحاء العالم لغة أجنبية واحدة على الأقل. قبل عام1998درس تقريبا جميع الطلاب في [[أوروبا]] لغة أجنبية واحدة على الأقل كجزء من تعليمهم الإلزامي، والاستثناء الوحيد كان في إيرلندا، حيث يتعلم طلاب [[تعليم ابتدائي|المدارس الابتدائية]] والثانوية الأيرلندية والإنجليزية، ولكن لا تعتبر أي منهن لغة أجنبية (على الرغم من أن الطلاب الأيرلنديون يدرسون لغة أوروبية ثالثة).المعدل في [[أوروبا]], في بدايات تعليم اللغات الأجنبية, يتلقّى الطلاب دروس لثلاثة الىإلى أربعة ساعات في الأسبوع. تبدا الدروس الإلزامية في لغة أجنبية عادة في نهاية [[المرحلة الابتدائية]] أو بداية [[تعليم ثانوي|المرحلة الثانوية]]. لكن في [[لوكسمبورج]]، و[[النرويج]]، ومالطة، تدرس اللغة الأجنبية الأولى في سن السادسة، وتبدا في فلاندرز في سن العاشرة.[1] وفي ويلز، يتم تدريس جميع الأطفال [[لغة ويلزية|اللغه الويلزية]] ابتداء من السنة الأولى من [[تعليم ابتدائي|المدرسة الابتدائية]]. تعتبر [[لغة ويلزية|اللغة الويلزية]] أيضا امر إلزامي حتى سن السادسة عشرة، على الرغم من أن مؤهل الشهادة [[تعليم ثانوي|الثانوية العامة]] هو أمر اختياري.
 
في بعض البلدان، يأخذ المتعلمون دروسا خاصه باللغات الأجنبية. على سبيل المثال، استخدام أكثر من نصف البلدان الأوروبية من أصحاب المناطق الأقلية والإقليمية لتدريس كلا من لغة الدولة والأقلية.
'''ريتشاردز وشميت (2002:472) وفر هذه المعلومات حول اللغة الثانية:'''
 
معنى اوسع، اي لغه يتعلمها الفرد بعد لغته الام [تسمى اللغة الثانية].مهما, عندما يتباين مع فورين لنغج, يرجع العبارة أكثر بشقّ النّفس إلى لغة أنّ يلعب دور كبريات في بلاد خاصّة أو منطقة مع ذلك هو يمكن لا يكون اللغة أولى من كثير الناس الذي يستعمل هو.على سبيل المثال، تعلم اللغة الإنجليزية من المهاجرين في الولايات المتحدة أو التعلم الكتالونية من الناطقين بالإسبانية في كاتالونيا (منطقة مستقلة في إسبانيا) حالات اللغة الثانية (لا أجنبية) التعلم، نظراً لأن تلك اللغات مهمة للبقاء على قيد الحياة في تلك المجتمعات. تأتي اللغة الإنجليزية أيضا كلغة ثانية لكثير من الناس في بلدان مثل [[نيجيريا]] و[[الهند]] و[[سنغافورة]] و[[الفليبين]] بالإضافة للإسبان، لأنّ اللغة الإنجليزية أنجزت الكثير من الأعمال المهمّة في هذه البلدان (بالإضافة الىإلى الأعمال في التعليم والحكومة) فإن تعليم اللغة الإنجليزية ضرورة للنجاح ضمن هذا سياق.(على الرغم من ذلك من الممكن ان يكون بعض الناس في هذه البلدان اكتسبوا اللغة الإنجليزية كلغة أولى لهم, اذا كانت اللغة الرئيسية في موطنهم).
 
وقد قاموا أيضا بتعريف اللغة أجنبية على انها لغة غير الأصلية لإعداد كبيرة من الناس في بلد معين في المنطقة، لا يتم استخدامها كوسيلة للتعليم في المدارس، ولا يتم استخدامها على نطاق واسع كوسيلة للاتصال في الحكومة، و[[وسائل الإعلام]]، إلخ. ولاحظوا أن اللغات الأجنبية تدرس عادة كمواضيع مدرسية لغرض التواصل مع الأجانب، أو لقراءة المواد المطبوعة بهذه اللغة (ريتشاردز وشميت، 2002:206).
لاحظ كريستال عام (2003) أن اللغة الأم تكون مميزة عن اللغة الثانية (تستخدم اللغة الأخرى غير [[اللغة الأم]] لغرض خاص، على سبيل المثال للتعليم أو للحكومة) وأن اللغة الأم مميزة بدورها عن اللغة الأجنبية (حيث لا يوجد حالات مقدره ضمنا).وقد لاحظ أيضا أنّ ميّزة التمييز بين اللغة الأجنبية واللغة الأم لا يتم التعرف عليها عالميا (خصوصا ليس في [[الولايات المتحدة الأمريكية]]).
 
يصدقسترن (1983) أن يوجد إجماع اليوم على أهمية التمييز في أن يكون بين تعليم اللغة الغير أصلية واستخدامها داخل بلد واحد يطبيق عندها مصطلح اللغة الثانية ، مع الإشارة الىإلى أن أستخدام اللغة الغير أصلية في خطاب مجتمعي خارج الحدود الوطنية أو الإقليمية يقع تحت مسمى لغة أجنبية.وفي حين مناقشته للتمييز بين 'اللغة الثانية' و 'اللغة الأجنبية' قال ان له مبرر معين من الممكن أن يكون أقل أهمية في بعض الأحيان وقد يكون مضللا.ولاحظ أنّ التمييز بعد الحرب العالمية الثانية أصبح ذو شعبيّة في المنظمات الدوليّة مثلUNESCO, من أجل تلبية الحساسيات القومية في المناقشات بشأن المسائل اللغوية.قدم فاسولد وكونور-لينتون (2006) وفولك (1978) وهدسون (2000) تعاريف مشابهة لهذين المصطلحين.لم يذكر أوغرادي وآخرون. (1384) 'اللغة الثانية' و 'اللغة الأجنبية' بهذه المصطلحات بالتحديد، ولكنهم أكدوا على دور البيئة التعليمية في تدريس اللغات الغير أصلية.
 
وهكذا فإن التمييز بين اللغة الأجنبية واللغة الثانية عبارة عن تمييز جغرافي و بيئي.يمكننا أن نذكر 'حالة اللغة الثانية' و 'حالة اللغة الأجنبية' كحالتين للتعلم، لا كنوعين من اللغات. إذا اللغة الأجنبية ليست دائماّ لغة أجنبية ، واللغة الثانية ليست دائما لغة ثانية.تعتبر حالات تعلم اللغة الأجنبية واللغة الثانية تواصلاّ بحكم انه تمييز جغرافي. من طرف ، نجد متعلمين يتعلمون دون أي مساعدة خارجية بالتعرض المباشر للغة الغير أصلية من خلال العيش في بيئة اللغة المطلوبة (تعلم اللغة الثانية)، ومن الطرف الآخر نجد متعلمين يتعلمون اللغة الغير أصلية من خلال اخذ دروس خاصة باللغة (تعلم اللغة الأجنبية).
;الخصائص الرئيسية للحالة المخططة للفصول الدراسية في حالة تعلم اللغة الأجنبية بدلاً من الظروف الطبيعية لتعلم اللغة الثانية هي:
# المطالب النفسية-الاجتماعية للفصل الدراسي: تتطلب الفصول الدراسية للمتعلم مجموعة من الإجراءات والانضباط في الفصل الدراسي. يتلقى المتعلم قدرا محدودا من الاهتمام الفردي.والانتظام بالحضور مطلوب.
# انتقاء لغة البيانات: يقدم المعلم عموماً نوعاً من البنود المختاره من اللغة الهدف.ويقتصر العفوية. ويتبع خطط المناهج التعليمية مع المعلم سعيا الىإلى تحقيق أهداف معينة فيما يتعلق بتعلم اللغة.
# القواعد النحوية المعروضة: قد يصف المعلم قاعدة في اللغة الأم لشرح تركيبة نحوية معينة. ومن المتوقع من المعلم أن يكون على قدر من الفهم والاستيعاب حتى يطبق القاعدة.
# حالات غير واقعية محدودة: حالات استخدام اللغة في الفصول الدراسية محدودة بالمقارنة مع التنوع خارج الفصول الدراسية. غالباً ما تتم محاكاة الحالات التي يتم استخدامها.
298٬388

تعديل