حركة الضباط الأحرار: الفرق بين النسختين