افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 124 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
لم تكن علاقة الأندلسيين بالدولة السعدية جيدةً، رغم أن انتصارات محمد الشيخ ضد البرتغاليين كان لها حسن الأثر لدى الأندلسيين، الذين أيدوه تأييدًا كاملاً، كرجل الجهاد المدافع عن المغرب، والمنقذ للأندلس. وحاول «محمد الشيخ» التحالف مع العثمانيين، لإنقاذ الأندلسيين، لكن خوفه منهم أوقفه عن ذلك.<ref>[http://almassae.press.ma/content/%D9%87%D9%84-%D8%AE%D8%B6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%84%D9%86%D9%81%D9%88%D8%B0-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%9F هل خضع المغرب لنفوذ الإمبراطورية العثمانية ؟] منصف يوسف، [[جريدة المساء المغربية]] </ref>
=== العلاقة مع العثمانيين ===
بعد سقوط [[زيانيون|مملكة بنو زيان]] في يد العثمانيين وحصزل مجزرة في صفوفهم، قام محمد الشيخ السعدي باحتلال تلمسان بعد أن تحالف مع القائد [[منصور بن أبي غنام]]، وزير آخر ملوك أولاد بوزيان تلمسان،بوزيان، ووضع بن أبي غنام على رأسها.
 
قال [[أبو العباس احمد بن خالد الناصرى|الناصري]] في [[الاستقصا لأخبار المغرب الأقصى]] إن أبا عبد الله الشيخ السعدي: {{اقتباس|كان يطلق لسانه في السلطان سليمان العثماني ويسميه ب''سلطان الحواتة'' يعني لأن الترك كانوا أصحاب أساطيل وسفر في البحر، فأنهى ذلك إلى السلطان سليمان فبعث إليه رسله.}}
 
58٬821

تعديل