دختنوس بنت لقيط: الفرق بين النسختين

تم إضافة 423 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
حضرت [[يوم شعب جبلة]] قبل مولد [[نبي الإسلام]] بتسع عشرة أو بسبع عشرة سنة حيث كان القتال بين [[بني عبس]] و [[بني عامر بن صعصعة]] وقومها [[بني تميم]] بقيادة أبيها [[لقيط بن زراره التميمي|لقيط بن زُرارة]] الذي كان يأخذها معه في كل غزوة ويرجع إلى رأيها‏<ref>كتاب المستقصي: ص 121</ref>.
 
وفي أثناء زحف جيش [[بني تميم]] ساروا في جمعجمعٌ عظيم لا يشكون في قتل عبس وعامر فلقي لقيط في طريقه كرب بن صفوان بن الحباب السعدي وكان شريفًا فقال‏:‏ ما منعك أن تسير معنا في غزاتنا قال‏:‏ أنا مشغول في طلب إبل لي‏<ref>كتاب الكامل في التاريخ الجزء الأول. ص:14</ref>.‏
:{{مض|ما منعك أن تسير معنا في غزاتنا ؟}}
قال‏:‏
:{{مض|أنا مشغول في طلب إبلٍ لي‏<ref>كتاب الكامل في التاريخ الجزء الأول. ص:14.</ref>}}.‏
قال‏:‏
:{{مض|لا بل تريد أن تنذر بنا القوم ولا أتركك حتى تحلف أنك لا تخبرهم}}.
 
قال‏:‏ لا بل تريد أن تنذر بنا القوم ولا أتركك حتى تحلف أنك لا تخبرهم فحلف له ثم سار عنه وهو مُغضب‏, وعاد كرب بن صفوان فلقي لقيطًا فقال له‏:‏ أنذرت القوم ؟؟!
فقال له‏:‏
فأعاد الحلف له أنه لم يكلم أحدًا منهم فخلى عنه‏.
:{{مض|أأنذرتَ القوم ؟؟!}}
فقالت دخنتوس لأبيها‏:‏ "ردني إلى أهلي ولا تعرضني لعبس وعامر فقد أنذرهم لا محالة‏"<ref>http://islamport.com/w/nsb/Web/481/1581.htm#</ref>, فإستحمقها وساءه كلامها وردها‏ ولم يسمع مشورتها بإن كرب بن صفوان أنذر [[بني عامر بن صعصعة]] منهم وأنهم سينهزمون في [[المعركة]] فتجاهل أبيها رأيها وسار بالجيش فاقتتلوا مع [[بني عبس]] و[[بني عامر]] قتالًا شديدًا وكثرت القتلى في تميم وقتل رؤساء الجيش وتم آسر زوجها عمرو بن عدس وحاجب ابن زرارة ومعاوية بن الجون وأبيها [[لقيط بن زراره التميمي|لقيط بن زُرارة]] وقع في الأسر أيضاً وطعنه شريح بن الاحوص العامري فتذكر ما قالته دخنتوس فارتث جعل يقول عند موته:
فأعاد الحلف له أنه لم يكلم أحدًا منهم فخلى عنه‏.
فقالت دختنوس لأبيها لقيط‏:‏
:{{مض|ردني إلى أهلي ولا تعرضني ل[[بني عبس|عبس]] و[[بني عامر بن صعصعة|عامر]] فقد أنذرهم لا محالة‏<ref>http://islamport.com/w/nsb/Web/481/1581.htm#</ref>}}.
 
فقالت دخنتوس لأبيها‏:‏ "ردني إلى أهلي ولا تعرضني لعبس وعامر فقد أنذرهم لا محالة‏"<ref>http://islamport.com/w/nsb/Web/481/1581.htm#</ref>, فإستحمقهافأستحمقها وساءه كلامها وردها‏ ولم يسمع مشورتها بإن كرب بن صفوان أنذر [[بني عامر بن صعصعة]] منهم وأنهم سينهزمون في [[المعركة]] فتجاهل أبيها رأيها وسار بالجيش فاقتتلوا مع [[بني عبس]] و[[بني عامر]] قتالًا شديدًا وكثرت القتلى في [[بني تميم|تميم]] وقتل رؤساء الجيش وتم آسر زوجها '''عمرو بن عدس''' وحاجبوعمها '''حاجب ابن زرارةزُرارة''' ومعاويةو'''معاوية بن الجون''' وأبيها [[لقيط بن زراره التميمي|لقيط بن زُرارة]] وقع في الأسر أيضاً وطعنه '''شريح بن الاحوصالأحوص العامري''' فتذكرفَتذكر ما قالته دخنتوس فارتثدختنوس جعلفَجعل يقوليرثيها عند موتهإحتضاره:
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|يا ليت شعري عنك دخنتوس|إذا أتاها الخبر المرموس}}
{{بيت|أتحلق القرون أم تميس|لا بل تمس إنّها عروس.}}
{{نهاية قصيدة}}
 
وعندما مات جعل [[بني عبس|بنو عبس]] يضربون جثته فبلغ ذلك دختنوس فقالت:
 
:أَلا يا لَها الويلاتُ ويلة من هوى بِضرب [[بني عبس|بني عبسٍ]] [[لقيط بن زراره التميمي|لقيطاً]] وقد [[موت|قضى]]
 
:لَقد عفّروا وَجهاً عليه مهابةٌ وَما تحفلُ الصمّ الجنادلُ من ثوى
 
:فَلَو أنّكم كُنتم غَداة لقيتمُ [[لقيط بن زراره التميمي|لَقيطاً]] ضَربتم بِالأسنّة والقنا
 
:عُذرتُم وَلكن كنتمُ مثل ظبيةٍ أَضاءت لها القُنّاص مِن جانبِ الشرا
 
:فَما ثأرهُ فيكم وَلكنّ ثأرهُ شُريجٌ أَأردَته الأسنّة أَم هوى
 
:فَإن تُعقبِ الأيّام من فارسٍ نكن عَليكم حَريقاً لا يرام إذا سما
:وَلَو قَتَلتنا غالبٌ كان قَتلها عَلَينا منَ العارِ المجدّعِ للعلا
 
:لَقَد صَبرت لِلموتِ [[بني كعب|كعبٌ]] وَحافَظت بني كِلابٌ وَما أَنتم هناك لِمن رأى
 
:فَما جَبنوا بالشعبِ إِذ صبرت لهم [[بني ربيعة|رَبيعة]] يدعى [[بني كعب|كَعبها]] وَكِلابها<ref>http://www.poetsgate.com/poem_51934.html</ref>
 
وأيضاً تقول في رثاء أبيها:
:كَالكوكبِ الدرّيّ في ظلماء لا يَخفى بِها
:عبث الأغرُّ بِه وكلُ منيّةٍ لِكتابها
:فَرّت [[بني أسد|بنو أسدٍ]] فرارَ الطيرِ عَن أَربابِها
:لَم يَحفظوا حَسباً وَلم يَأووا لِفيء عقابِها
:عَن خَيرِها نَسباً إِذا نُصّت إِلى أَنسابِها
:وَهوازنٌوَ[[هوازن|هوازنٌ]] أصحابهم كَالفأرِ في أَذنابِها<ref>http://www.poetsgate.com/poem_51933.html</ref>
 
ولها قصيدة هجاء تُعير فِيها النعمان بن قهوس التيمي - من تيم الرباب - لِفراره من القتال [[يوم شعب جبلة]]، وكان حامل لواء قومه في ذلك اليوم<ref>http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=&pid=295209&bk_no=482&startno=1</ref>.
20٬813

تعديل