تموضع: الفرق بين النسختين

أُضيف 2 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 212.14.233.93 إلى نسخة 13985573 من الدبوني.
لا ملخص تعديل
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 212.14.233.93 إلى نسخة 13985573 من الدبوني.)
{{مصدر|تاريخ=سبتمبر 2014}}
{{تسويق}}
في [[التسويق]], '''التمركز''' أو '''التموضع''' هي العملية التي من خلالها يحاول المسوقون إنشاء صورة أو هوية في أذهان رواد السوق المستهدفة إما لمنتوج أو ل[[علامة تجارية]] أو لشركة ككل. إعادة-التمركز تعنى بتغيير هوية المنتوج, نسبة إلى هوية المنتوجات المنافسة. صياغة-التمركز هي الصورة المعاكسة لإعادة-التمركالتمركز و فيها يحاول المسوقون تغيير هوية السلع المنافسة, نسبة لهوية السلعة المراد وضع تموضع لها في السوق العمل الأصلي للتمركز كان متجه نحو كيفية تسويق المنتوج للحريف عبر الإقتراب أكثر منه و ليس نحو جعل المنتوج ذو قدرة تنافسية عالية. هناك مثال كلاسيكي لشعار أفيس"بما أننا أصحاب المرتبة الثانية, سوف نعمل بكل جد", المراد بالقول هنا شيء مذهل للغاية حيث ينسى القارئ لهذه العبارة من هو صاحب المرتبة الأولى و الغرض الرئيسي للشركة المتمثل في تحقيق أكبر قدر من الأرابح.
تطور تقنيات التسويق لعبت دورا كبيرا في تحويل المفهوم نحو التمركز التنافسي. العامل المهم في التسويق الذي يعتمد التكنولوجيا الحديثة هو التمركز في محركات البحث المشهورة كقوقل, [[ياهو]] و بينق, و ذلك من خلال تقنية تحسين محركات البحث. يعتبر تمركز المنتوج في السوق مهم بالنسبة الأجيال الناشئة التي يمكن الإعتماد عليها لمدة طويلة و يمكن التأثير عليها من خلال الإنترنت لإتصال هذه الفئة الدائم بها سواء كان ذلك في تسوقهم, عاداتهم الشرائية و إرتباطهم بالمواقع الإجتماعية.