افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬215 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
''' أم سليم بنت ملحان ''' هي أم سليم بنت ملحان بن خالد بن زيد بن حرام، اختلف في اسمها فقيل: سهلة، وقيل: رميلة، وقيل: رميثة، وقيل: مليكة. وتُلقَّب بالغميصاء أو الرميصاء. وقد أسلمت مع السابقين إلى الإسلام من الأنصار. وهي صحابية جليلة،صاحبة الأنوثة والجمال ،والسداد في الرأي والذكاء النادر والخلق الكريم.<ref>[http://islamstory.com/ar/%D8%A3%D9%85_%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85 أم سليم بنت ملحان] </ref> <ref>[http://www.darulfatwa.org.au/ar/%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AA/%D8%A3%D9%85-%D8%B3%D9%8F%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%A8%D9%86%D8%AA-%D9%85%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%86 أم سليم بنت ملحان]</ref>
 
==اسمها وكنيتها ولقبها==
==نسبها==
اشتهرت أم سُليم بكنيتها ((أم سُلَيم)) ونصوا على ضبط السين بالضم، واللام بالفتح، والياء بالسكون. ولم يختلفوا في كنيتها، ولكن اختلفوا كثيراً في اسمها، فهي سهلة أو رملة، أو أُنيفة، أو أُنيسة، أو مُليكة، أو أُثينة.
الرُمَيصاء بنت مِلْحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب الأنصارية الخزرجية، وهي أم [[أنس بن مالك]], خادم [[محمد|رسول الله]] {{صلى}} وأخت [[أم حرام بنت ملحان]]. اشتهرت بكنيتها واختُلِف في اسمها, فقيل سهلة, وقيل: رُمَيلة وقيل: رَميثة, وقيل: مُلَيكة وقيل: الغُمَيصاء، أو الرمَيصاء
 
أما لقبها فهو الغميصاء أو الرُّميصاء بالتصغير. وأفاد [[ابن حجر]] أن لقب أم سليم الغميصاء. ولقب أختها [[أم حرام بنت ملحان|أم حرام]] الرُّميصاء، وقيل بالعكس. وقال [[ابن عبدالبر]] اللقبين هما لأم سليم.<ref> أم سليم بنت ملحان داعية وهبت حياتها للدعوة، أمينة عمر الخراط، الطبعة الأولى، 1416هـ-1996مـ، صفحة 13-14</ref> وأم سليم هي الرُمَيصاء بنت مِلْحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم ابن عدي بن النجار الأنصارية الخزرجية، وهي أم [[أنس بن مالك]] خادم [[محمد|رسول الله]] {{صلى}} وأخت [[أم حرام بنت ملحان]].<ref> أم سليم بنت ملحان داعية وهبت حياتها للدعوة، أمينة عمر الخراط، الطبعة الأولى، 1416هـ-1996مـ، صفحة 16</ref>
 
 
== أسرتها ==
=== أبوها ===
هو مِلْحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم ابن عدي بن النجار الأنصاري الخزرجي، ولم يرد أي شئ عن أبوها غير ما ذكر صاحب [[الإصابة في تمييز الصحابة|الإصابة]] أن رسول الله {{صلى}} قال ((قتل أخوها وأبوها معي)) ولا توجد رواية تذكر قصة مقتله. ويوجد مثل هذا الحديث في [[صحيح مسلم]] ولكن بدون كلمة ((أبوها)).<ref> أم سليم بنت ملحان داعية وهبت حياتها للدعوة، أمينة عمر الخراط، الطبعة الأولى، 1416هـ-1996مـ، صفحة 17</ref>
 
=== أمها ===
هي مُليكة أو أُنيقة بنت مالك بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصارية. ولم تدون كتب السيرة والتراجم أي شئ عنها غير ما ورد عند البخاري وأحمد عن أنس بن مالك أن جدته دعت رسول الله {{صلى}} لطعام صنعته فأكل منه، ثم قال رسول الله قوموا فلأصل بكم. وهذا الحديث يفيد بأنها كانت مسلمة.<ref> أم سليم بنت ملحان داعية وهبت حياتها للدعوة، أمينة عمر الخراط، الطبعة الأولى، 1416هـ-1996مـ، صفحة 18</ref>
 
=== أختها ===
هي [[أم حرام بنت ملحان|أم حرام]] وهي أختٌ شقيقة لأم سليم، وتزوجت من [[عبادة بن الصامت]]، قال [[ابن حجر]] " والذي يظهر لي أن عمرو بن قيس تزوجها أولاً، فولدت له ثم استشهد هو وولده قيس منها ثم تزوجها عبادة". وكان النبي {{صلى}} يكرمها ويزورها في بيتها، ويقيل عندها. قال في [[الإصابة في تمييز الصحابة|الإصابة]] (( والجواب عن دخوله {{صلى}} بيت أم حرام وأختها أنهما كانا في بيت واحد)). ووصف [[الذهبي]] أم حرام بأنها من علية النساء.
 
== إسلامها وزواجها ==