معاهدة دارين: الفرق بين النسختين

تم إضافة 139 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
'''معاهدة دارين''' أو '''معاهدة القطيف'''، كانت معاهدة بين [[عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود]] أمير [[الرياض]] و[[بريطانيا]]، انتهت المباحثات ووقعت المعاهدة في [[26 ديسمبر]] [[1915]] بين الملك عبد العزيز والسير [[بيرسي كوكس]]، المعتمد السياسي البريطاني ممثل عن الحكومة البريطانية.
 
نصت المعاهدة على اعتراف الحكومة البريطانية بأن مناطق نجد والأحساء والقطيف والجبيل تابعة للسعودية. وحدثت هذه المعاهدة عند بلدة [[دارين]] في جزيرة [[تاروت]] المقابلة لميناء [[القطيف]] على ساحل [[الخليج العربي]]، ولذلك سميت بمعاهدة دارين أو معاهدة القطيف.
بسم الله الرحمن الرحيم
 
لما كانت الحكومة [[البريطانية]] من ناحية، وعبد العزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود حاكم نجد والأحساء والقطيف والجبيل والمدن والمراسي التابعة لها، بالأصالة عن نفسه وورثته وخلفائه وعشائره من جهة أخرى، راغبين في توطيد الصلات الودية التي مر عليها وقت طويل ما بين الفريقين وتعزيزها لأجل توثيق مصالحهما، فقد عينت الحكومة [[البريطانية]] الليفتننت كولونيل السر برسي كوكس كه. مي.آر.آي.كه.سي. المعتمد البريطاني في خليج فارس مفوضاً من قبلها لعقد معاهدة مع عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود.
 
* أولاً: تعترف الحكومة البريطانية وتقر بأن نجد والحسا والقطيف والجبيل وتوابعها والتي سيبحث فيها، وتعين أقطارها فيما بعد ومراسيها على خليج فارس هي بلاد ابن سعود وآبائه من قبل. وبهذا تعترف بأن سعود المذكور حاكماً عليها مستقلاً، ورئيساً مطلقاً على قبائلها، وبأبنائه وخلفائه بالإرث من بعده، على أن يكون ترشيح خلفه من قبله ومن قبل الحاكم بعده، وألا يكون هذا المرشح مناوئاً للحكومة البريطانية بوجه من الوجوه، خاصة فيما يتعلق بهذه المعاهدة.
* سابعاً: تتفق الحكومة البريطانية وابن سعود على عقد معاهدة أكثر تفصيلاً من هذه على الأمور التي لها مساس بالفريقين.
 
كتبحرر في [[18 صفر]] عام 1334هـ[[1334]]هـ/الموافق [[26 ديسمبر]] 1915م[[1915]]م.
 
== انظر ايضًا ==
* [[الدولة السعودية الثالثة]]
 
== مراجع ==
* غرد نونيمان، "العلاقات السعودية-الأوروبية 1902-2001" (لغة إنجليزية) <br /> Gerd Nonneman, "Saudi-European Relations 1902-2001: A Pragmatic Quest for Relative Autonomy", ''International Affairs (Royal Institute of International Affairs 1944-)'', Vol. 77, No. 3, Changing Patterns of European Security and Defence. (Jul., 2001), pp.&nbsp;631-661. عن طريق موقع JSTOR [http://links.jstor.org/sici?sici=0020-5850%28200107%2977%3A3%3C631%3ASR1APQ%3E2.0.CO%3B2-6]
 
== هامش المصادر==
{{مراجع}}