افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
ط
=== الدور البريطاني ===
واجهت العلاقة العراقية-البريطانية فتورا خلال وبعد الأزمة.
فبالرغم من تشجيعهم للسلطات العراقية بوضع مار شمعون رهن الإقامة الجبرية في بغداد لنزع فتيل التوتر.<ref name=Husry173>{{Harvnb|Husry|1974|pp=173}}</ref> أوصى البريطانييونالبريطانيون بنفس الوقت بنقل بكر صدقي، الذي كانت متمركزا في الموصل، إلى منطقة نظرا لعدائه المعلن للآشوريين.<ref name=Husry173/> كما تدخلوا لاحقا لإقناع الملك فيصل بعدم تنفيذ تهديده بقيادة قوة عشائرية لمعاقبة الآشوريين.<ref name=Zubaida375>{{Harvnb|Zubaida|2000|p=375}}</ref>
وكان الرأي العام العراقي الذي روجت له الصحف المحلية، البريطانيين يستعملون الأقليات لتفتيت الدولة، وأيد هذا الرأي بعض كبار المسؤولين بمن فيهم رئيس الوزراء نفسه. كما ساهمت الاحتجاجات البريطانية والأوروبية عقب انتشار أخبار المجزرة بسميل بتأكيد فرضية كون "التمرد الآشوري" صنيعة "للإمبريالية الأوروبية" بحسب نظرتهم.<ref name=Zubaida371>{{Harvnb|Zubaida|2000|p=371}}</ref>