افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 73 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
الرجوع عن 3 تعديلات معلقة من 62.215.182.180 و OKBot إلى نسخة 13608585 من OKBot.
== الأصول والأساس للمدرسة الظاهرية ==
 
يعتقد الظاهرية أن أصول منهجهم ومدرستهم مستمدة مما كان عليه [[النبي محمد]] و[[صحابة|أصحابه]] من غير زيادة ولا نقصان إلا ما يعتري البشر من الخطأ والنسيان، فهم يرون العمل بقولبالقطعيات الرسول لفظآالمتيقنات وترك معاني قصد الرسول صلى الله عليهالظنون وسلموالآراء (ذهب بعضهم بجواز الأخذ بغالب الظن)لأن القطعيات هي ما أجمعت عليه الأمة وهو لايفي أبدا في إثبات الأدلة من [[سنة (إسلام)|السنن]] الثابتة، فالشريعة عندهم هي ما أمر [[الله (إسلام)|الله]] ورسوله بحيث نقطع أنه مرادهما، وهذا ما يلزم جميع الأمة بحسب منهجهم.
 
بينما يعتقد مخالفوهم أنهم اخترعوا هذا المنهج وخالفوا فيه جماهير علماء الإسلام فبينهم من يخرج الظاهرية من عموم العلماء ومنهم من يعتقد بأنهم من علماء الأمة ويقبل اجتهادهم وأنهم يدخلون في الاجماع وينخرم الاجماع من دونهم
المذهب الظاهري ليس مذهب لغويا ؛ ولكنه مذهب نصي شرعي بمقتضى فكري لغوي.
 
ومعنى انه فكري انه يفصل بين المعرفة الشرعية والمعرفة البشرية؛ فالمعرفة الشرعية على التوقيف والاتباع الا مافوضه الشرع إلى العقل، والمعرفة البشرية اوسع دائره في الحريةالحريه.
وميزة الشرع انه عبودية [[الله (إسلام)|الله]]، وليس حرية للشهوات والشبهات والآراء.
* وقال '''[[أبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري]]''' : بناء على ماسبق '''فثم فرق بين الظاهر والظاهرية'''.
 
'''فالظاهر''' اتباع للنص بمنهج فكري في نظريتي المعرفةالمعرفه.
'''والظاهرية''' اتباع لإمام اخذ بالظاهر وربما اخطأ في التطبيق كالاخذ بالحرفية والغفلة عن معقول النص ومعهوده.
* الشيخ الدكتور عبدالعزيز على الحربى
* الشيخ الدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى الظاهرى
* الشيخ محمد بن إبراهيم الريحان الشهير بابن تميم الظاهرى
* الأستاذ '''[[سعيد الأفغاني]]'''
* الإمام '''[[الشوكاني]]''' ـ وإن لم يكن ظاهرياً إلا أنه من المتعاطفين مع أهل الظاهر فكان كثير النقل لمذهب أهل الظاهر، بل كان كثير التنديد بمعارضي أهل الظاهر<ref>قال الشوكاني في البدر الطالع (2|281) في ترجمة أبي حيان صاحب التفسير: وكان ظاهريا وبعد ذلك انتمى إلى الشافعى وكان أبو البقاء يقول انه لم يزل ظاهريا. قال ابن حجر كان أبو حيان يقول محال أن يرجع عن مذهب الظاهر من علق بذهنه انتهى. ولقد صدق في مقاله فمذهب الظاهر هو أول الفكر وآخر العمل عند من منح الإنصاف ولم يرد على فطرته ما يغيرها عن أصلها وليس هو مذهب [[داوود الظاهري]] وأتباعه بل هو مذهب أكابر العلماء المتقيدين بنصوص الشرع من عصر [[الصحابة]] إلى الآن و[[داوود الظاهري]] واحد منهم وإنما اشتهر عنه الجمود في مسائل وقف فيها على الظاهر حيث لا ينبغي الوقوف وأهمل من أنواع القياس ما لا ينبغي لمنصف إهماله، والواضح من كتب الظاهرية أنهم لايهملون هذا النوع من القياس، ولايسمى عندهم بالقياس، إنما دلالة النص، والحق أنه أدل في التعبير، والأحرص في حفظ العقل في الخوض في متاهات التأويل، ودلالة النص هو نفسه القياس بالنص عند أصوليين المذاهب.</ref>.
6٬388

تعديل