سعفة الرأس: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف ألف التنوين (المزيد)
ط (تدقيق إملائي يستهدف ألف التنوين (المزيد))
الاتهامات العديدة بصدد قضيّة علاج مرض سعفة الرأس في إسرائيل نتجت عن معلومات ناقصة وواقع غير دقيق: لم يكن لدى الجالية اليهوديّة الشرقيّة والأوساط الطبيّة أي وعي حول عاملين هامين جدّا:
 
:::أ‌. السياق العالمي الأوسع لخطّة الإسرائيلية لإبادة للمرض – في تلك الفترة، كانت طريقة العلاج هذه مقبولة، إذ اعتبرت آمنة (مثل العلاجات الإشعاعيّة الأخرى). وقد تم تبنيها من قبل عدّة دول في جميع أرجاء العالم – ابتداءاابتداء من سوريا ويوغوسلافيا حتى نيويورك وكاليفورنيا، البرتغال والسويد. في الواقع، كان العلاج الإشعاعيّ مفضّلا جدا خلال تلك الفترة، حيث اعتمد جزئيّا من قبل [[اليونيسيف]].<ref>Shvarts, S., Drori V., Stoler-Liss S., "The international activity and health support in Palestine/Israel after WW2 and the Israel war of independence and the state first years" in Katyne et la Suisse: ''Experts et Expertises Medicales dans les Crises Humanitaires'' (ed. Debons D.) University of Geneva, Swiss, 2008, pp.319-328</ref>
:::ب‌. السياق اليهوديّ الأوسع – تم من قبل تبني العلاج الإشعاعيّ الجماعيّ في العالم اليهوديّ، وذلك لمعالجة [[يهود أشكناز|الأطفال اليهود الغربيين]] في أوروبا الشرقية بنطاق أوسع، وفي أوساط أطفال المهاجرين إلى الولايات المتّحدة.
 
298٬388

تعديل