افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف ألف التنوين (المزيد)
== الطبقات الاجتماعية في الإمبراطورية الرومانية المقدسة في القرن السادس عشر ==
=== الأمراء ===
مثّل الأمراء رأس الهرم على أراضيهم، وكانوا فيها بمثابة الحاكم المطلق في ممالكهم وبالكاد يعترفون بأي سلطة تحاول أي طبقة أخرى فرضها. كان للأمراء الحق في فرض الضرائب واقتراض الأموال بحسب حاجتهم. اضطر تزايد تكاليف الإدارة والصيانة العسكرية الأمراء إلى رفع تكاليف المعيشة على الرعاية باستمرار. كانت طبقتا النبلاء الأقل ورجال الدين لا تدفعان أي ضرائب وكانوا في غالبا يدعمون الأمير. وتمتعت العديد من المدن بامتيازات حمتها من الضرائب، وبناءاوبناء على ذلك فإن الجزء الأكبر من العبء وقع على الفلاحين. لطالما ما حاول الأمراء إجبار الفلاحين الأحرار على الدخول في نظام [[قنانة|القنانة]] بزيادة الضرائب وعن طريق القانون المدني الروماني. كان القانون المدني الروماني أكثر من مواتي للأمراء لتوطيد سلطتهم حيث إنه خصص جميع الأراضي إلى ملكيتهم الخاصة وأزال من مفهوم إقطاعية الأرض كونها الثقة بين المالك والفلاحين وتنطوي على حقوق الإنسان كما التزاماته. أعطى حفظ بقايا هذا القانون القديم الأمراء قوتهم الشرعية التي لم تقتصر على زيادة أموالهم ومكانتهم داخل الإمبراطورية (من خلال مصادرة جميع الممتلكات والايرادات) ولكن أيضا الهيمنة على أمور الفلاحين. بموجب هذا القانون القديم لم يمكن للفلاحين فعل أكثر من المقاومة السلبية. وحتى في ذلك الحين كان للأمير السيطرة المطلقة على كل أقنانه وممتلكاتهم. حتى رفض [[توماس مونتسر]] وغيره من الراديكاليين أمثاله العوامل المشرعة للقانون القديم وتوظيف "القانون الإلاهي" كوسيلة لتحريض الناس، بيد أن الانتفاضات بقيت معزولة ومفتقرة للدعم وسهلة الإخماد.
 
=== النبلاء الأقل ===
298٬388

تعديل