افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف ألف التنوين (المزيد)
بالرغم من توقف إطلاق النار بشكل تام في [[5 آب]] إلى أن الصحافة الوطنية قامت بتغطية هذه الأحداث بشكل مبالغ، وانتشرت أخبار عن قيام الآشوريين بثورة مسلحة بدعم من بريطانيا من أجل تفكيك العراق وإعادة تحت السيطرة البريطانية مرة أخرى. ويعتقد أن الحكومة العراقية قامت كذلك بدعم هذه الآراء من أجل تشتيت الأنتباه عن العصيان الشيعي الجاري في منطقة الفرات الأوسط ولتوحيد موقف العراقيين إلى خطر موحد يهدهم.<ref name="Makiya169">{{Harvnb|Makiya|1998|p=169}}</ref><ref name="Joseph198">{{Harvnb|Joseph|2000|p=198}}</ref><ref name="Stafford149">{{Harvnb|Stafford|2006|p=149}}</ref>
 
بالرغم من عبور أغلبية المهاجمين إلى سوريا فقد حاول بعضهم العودة إلى عائلاتهم في العراق فتم القبض عليهم من قبل الجيش وإعدامهم بإطلاق النار عليهم.<ref name="Stafford152">{{Harvnb|Stafford|2006|p=152}}</ref> وبإيعاز من الجنرال [[بكر صدقي]] قامت فرق من الجيش العراقي بتمشيط جبال بيخير شمالي الموصل وإعدام كل من يقبض عليه من الآشوريين ابتداءاابتداء من [[7 آب]]، وبالرغم من محاولة وزير الدفاع آنذاك [[جلال بابان]] السيطرة على القوات العراقية المتواجدة في الشمال إلا أنها كانت قد أصبحت فعليا خارجة عن سلطة الحكومة.<ref name="Stafford154">{{Harvnb|Stafford|2006|p=154}}</ref> كما شهدت مدن [[زاخو]] و[[دهوك]] عمليات قتل استهدفت الآشوريين بمساعدة من السلطات المحلية، ففي دهوك تم نقل الآشوريين بشاحنات عسكرية إلى خارج المدينة حيث تمت تصفيتهم بإطلاق النار عليهم ومن ثم دهسهم بالشاحنات للتأكد من موتهم.<ref name="Stafford155">{{Harvnb|Stafford|2006|p=155}}</ref>
 
=== عمليات السلب ===
298٬388

تعديل