سقيفة بني ساعدة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬449 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
استرجاع تعديلات نبيل عبدالقادر عبدالوهاب (نقاش) حتى آخر...
ط (استرجاع تعديلات نبيل عبدالقادر عبدالوهاب (نقاش) حتى آخر...)
{{تحسين مصادر}}
 
'''قال تعالى في كتابه الكريم: "وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ"<ref>[http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A2%D9%84_%D8%B9%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%86 القرآن الكريم، سورة آل عمران، ويكي مصدر.]</ref>.
{{محمد}}
 
The '''Saqīfah''' ({{lang-ar|السقيفة}}), المعروف أيضا باسم '''سقيفة بني ساعدة SA ˤ IDAT''' ({{lang-ar|سقيفة بني ساعدة}}), كان مبنى مسقوف أستخدم من قبل [[القبائل العربية التي تفاعلت مع محمد | قبيلة]] تسمى [[بنو ساعدة | بني ساعدة]] من قبيلة من [[بني الخزرج | بني الخزرج]] قبيلة من المدينة [[المدينة المنورة]] في [[الحجاز]] ، شمال غرب [[شبه الجزيرة العربية| السعودية]].
 
== أهمية سقيفة بني ساعدة ==
 
يستخدم اسم البيت كما هو إختزالا لهذا الحدث ، أو التجمع ، والتي كانت نقطة تحول حاسمة في تاريخ [[الإسلام]]. في يوم وفاة [[محمد]] {{صلى}} (8 يونيو 632 م)،[[مسلم]]ى المدينة أو "[[الأنصار (الإسلامية) | الأنصار]]" تجمعوا في سقيفة بني ساعدة لمناقشة المستقبل ومابعد [[خلافة محمد | قيادة المسلمين]] بعد وفاة الرسول {{صلى}}. كان هناك اثنين من قبائل الأنصار، الخزرج و [[بنو الأوس | الأوس]]؛ سواء كانوا حاضرين. ومع ذلك ، فإن الصحابة [[المهاجرون ]] ، أو [[هجرة (الإسلام) | المهاجرين]] من [[مكة المكرمة]] ، لم يتم إخطارهم للتجمع. [[محمد بن جرير الطبري | محمد بن جرير الطبري]] يكتب في كتابه [[تاريخ الأنبياء والملوك | التاريخ]] في الصفحة 456، المجلد الثاني أن ' [[عمر]] جاء إلى باب منزل [[محمد | النبي]] ولكنه لم يدخل. بعث كلمة إلى [[أبو بكر]] : "تعال على الفور ؛ لدي أمور عاجلة معك. أرسل أبو بكر رسالة له أنه ليس لديه الوقت. عمر أرسل رسالة أخرى: . لقد جئت عبر قضية حرجة مطلوب وجودكم.
 
== موقع سقيفة بني ساعدة ==