افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 49 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
جرت المفاوضات، عام [[1971]]، بين بريطانيا والأرجنتين في "[[بوينس أيرس]]" بغرض التوصل إلى صيغة تربط جزر "[[فوكلاند]]" بالأرجنتين وبالفعل توصلت الدولتان إلى اتفاق يحقق الاندماج التدريجي لسكان الجزر مع الأرجنتين، وتضمن الاتفاق إنشاء خطوط مواصلات بحرية وجوية، وإنشاء خدمات للبريد والبرق وخدمات طبية وثقافية. لكن بريطانيا اشترطت لإتمام هذا الاتفاق أخذ موافقة سكان الجزر، الأمر الذي أدَّى في النهاية إلى توتر العلاقات مرة أخرى بين الدولتين.
واستمر الوضع في التدهور إلى أن وصل إلى ذروته في عهد حكومة "[[بيرون]]" عام [[1975]]، عندما أرسلت بريطانيا بعثة تجارية إلى الجزر على أثر ظهور شواهد بترولية، الأمر الذي أغضب حكومة الأرجنتين وقامت بسحب سفيرها في "[[لندن]]"، وبالمثل سحبت الحكومة البريطانية سفيرها من "[[بوينس أيريس]]"، في الوقت الذي قامت فيه سراً بإرسال قوة بحرية إلى منطقة الجزر لتأمينها تحسُّبا لأية محاولة من جانب حكومة الأرجنتين للاستيلاء عليها بالقوة. وبعد فترة جرت محاولات لاستئناف المفاوضات بين الدولتين غير أنها لم تسفر عن نتائج تُذكر سوى عودة العلاقات الدبلوماسية بينهما عام [[1979]].
وفي [[نوفمبر]] [[1980]]، اقترح [[وزارة الخارجية البريطانية|وزير الخارجية البريطانية]] على حكومة [[الأرجنتين]] أن تقوم [[بريطانيا]] بالاعتراف بالسيادة الأرجنتينية على الجزر مقابل أن تتخلى الأرجنتين عنها لمدة تسعين عاماً، وقد قبلت الأرجنتين هذا الاقتراح، إلاّ أن سكان الجزر رفضوا السيادة الأرجنتينية، ولما كانت بريطانيا تربط موافقتها بقبول سكان الجزر للحل المقترح، فقد تعثرَّت المفاوضات وزاد الموقف الأرجنتيني تشدداً خاصة بعد تولي الجنرال "[[ليوبولدو جالتيري]]" رئاسة الدولة وإعلانه أن الأرجنتين لن تقبل أن يكون جزءٌ من أراضيها محتلاً، وهكذا عاد الموقف مرة أخرى للتدهور.
 
== تصاعد النزاع نحو الحرب ==
210

تعديل