افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف همزات القطع (المزيد)
الحظر النفطي أعلن تقريبا بعد شهر واحد فقط من الانقلاب العسكري للجناح اليميني في [[تشيلي|شيلي]] بقيادة الجنرال [[أوغستو بينوشيه]] في [[شيلي]] عام [[1973]] الانقلاب أطاح بالرئيس الاشتراكي [[سلفادور الليندي]] في [[11 سبتمبر]] [[1973]]، [[الولايات المتحدة]] لم تفعل الكثير لمساعدة هذه الحكومة للحد من أنشطة الاشتراكيين المسلحين في المنطقة.
 
وبالإضافة إلى ذلك، [[أوروبا الغربية]] و[[اليابان]] وبدأ التحولهما من تأييد [[إسرائيل]] لتأييد أكثر للسياسات العربية (وبعضها لا يزال ساري المفعول حتى اليوم)، هذا التغيير زاد من التوتر في منظومة التحالف الغربي، بالنسبة للولايات المتحدة، التي تستورد 12 ٪ فقط من احتياجاتها من [[النفط]] من [[الشرق الأوسط]] (مقارنة مع 80 ٪ بالنسبة للاوروبيينللأوروبيين وأكثر من 90 ٪ بالنسبة لليابان)، لا تزال ملتزمة بقوة بدعم [[إسرائيل]].
 
بعد مرور عام على رفع الحظر النفطي عام 1973، كتلة دول عدم الانحياز في [[الأمم المتحدة]] قدمت قرارا يطالب بإنشاء "النظام الاقتصادي الدولي الجديد" الذي ينظم ويتحدث عن الموارد، والتجارة، والأسواق ووجود توزيع أكثر إنصافا، للسكان المحليين وتنمية دول الجنوب ودعمها من قبل دول الشمال التي تستغل ثرواتها وإمكانياتها.
298٬388

تعديل