افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬259 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
استرجاع تعديلات M8667144m (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة 46.35.93.23
.‏
[[File:الصحابي_الجليل_وائل_بن_حجر_رضي_الله_عنه_2014-07-07_22-07.png|thumbnail|الصحابي الجليل وائل بن حجر رضي الله عنه]]
 
كان قيلاً من أقيال حضرموت، وكان أبوه من ملوكهم‏.‏ وفد على [[محمد بن عبد الله|رسول الله]]، وكان [[محمد بن عبد الله|رسول الله]] قد بشر أصحابه بقدومه قبل أن يصل بأيام، وقال‏:‏ يأتيكم وائل بن حجر من أرض بعيدة، من حضرموت، طائعاً راغباً في [[الله|الله عز وجل]] وفي رسوله، وهو بقية أبناء الملوك‏.‏ فلما دخل عليه رحب به وأدناه من نفسه، وقرب مجلسه وبسط له رداءه، وأجلسه عليه مع نفسه، وقال‏:‏ اللهم، بارك في وائل وولده‏.‏ واستعمله [[محمد بن عبد الله|النبي]] على الأقيال من حضرموت وأقطعه أرضاً، وأرسل معه معاوية بن أبي سفيان، وقال‏:‏ أعطها إياه‏.‏ فقال له معاوية‏:‏ أردفني خلفك وشكى إليه حر الرمضاء، قال‏:‏ لست من أرداف الملوك‏.‏ فقال‏:‏ أعطني نعلك‏.‏ فقال‏:‏ انتعل ظل الناقة‏.‏ قال‏:‏ وما يغني ذلك عني ?‏!‏ وقال للنبي ‏:‏ إن أهلي غلبوني على الذي لي‏.‏ قال‏:‏ أنا أعطيك ضعفه‏.‏ ونزل [[الكوفة]] في [[الإسلام]]، وعاش إلى أيام معاوية ووفد عليه فأجلسه معه على السرير، وذكره [[حديث نبوي|الحديث]]‏.‏ قال وائل‏:‏ فوددت أني كنت حملته بين يدي‏.‏
 
أخبرنا إبراهيم بن محمد وغير واحد بإسنادهم عن محمد بن عيسى قال‏:‏ حدثنا بندار، حدثنا يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي قالا‏:‏ حدثنا سفيان، عن سلمة بن كهيل، عن حجر بن العنبس، عن وائل بن حجر قال‏:‏ سمعت [[محمد بن عبد الله|رسول الله]] قرأ‏:‏ ‏{‏غَيْرِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الْضَّالِيْنَ‏}‏ فقال‏:‏ آمين، مد بها صوته‏.‏
 
==فضائله ==
1- روى البخاري في تاريخه والطبراني والبيهقي عن وائل بن حجر قال :
بلغنا ظهور رسول الله ونحن بمُلك عظيم وطاعة عظيم فرفضت 
ذلك ورغبت إلى اله ورسوله وفي دينه فلما قدمت إلى رسول الله
وأخبرني أصحابه أنه بشرهم بمقدمي قبل أن أقدم بثلاثة أيام 
وبسط ردائه لي وأجلسني عليه ثم صعد منبره فقال لهم 
(أيها الناس هذا وائل بن حجر قد أتاكم من أرض بعيدة من حضرموت
طائعا ً لله غير مكره راغبا ً في الله ورسوله وفي دينه بقية أبناء الملوك )
2- روى الطبراني وأبو نعيم أن رسول الله أصعده على المنبر
ودعا له ومسخ على رأسه وقال :
(اللهم بارك في وائل وولده وولد ولده ) 
ونودي بالصلاة جامعة ليجتمع الناس سرورا ً لقدوم وائل 
 
 
{{قوالب متعددة|بذرة صحابة|أسد الغابة في معرفة الصحابة}}