يعقوب: الفرق بين النسختين

تم إضافة 53 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
 
== يعقوب في المسيحية واليهودية ==
يعقوب أو ياكوف (ب[[عبري|العبرية]]: עֲקֹב) معناه " ماسك كعب القدم" ويُعرف أيضاً بأسرائيلبإسرائيل أي "الله قد كافح". أبوه [[إسحاق]] وجّده [[إبراهيم]]. لعب يعقوب دور رئيسي في الأحداث الأخيرة من [[سفر التكوين]] في [[العهد القديم]].
 
=== تفسيرات كتابية ===
وَلَدَ [[إسحاق|لإسحاق]] و[[ريبيكا|رفقة]]: [[عيسو]] ويعقوب بعد 20 سنة زواج، حيث كان إسحاق 60 من العمر (سفر التكوين 25:26)، وكان إبراهيم 160 من العمر. يختلف يعقوب عن اخيهأخيه عيسو بالمظهر والتصرفات. [[عيسو]] كان صياد، بينما كان يعقوب رجل يسكن الخيام.
 
عندما كانت رفقة حاملاً كان الطفلان يتصارعان مع بعضهما في داخل [[رحم|رحمها]] (سفر التكوين 25:22). خوفاً من هذه الحركة، سألت رفقة الله عن سببها، بعدها عَرَفَت انهاأنها حامل بطفلين، ويؤسسانوأنهم سيؤسسان أُمتين مختلفتين. ويكونان دائماً في تنافس وفي الحقيقة الأكبر سيخدم الأصغر. لَم تُخبر رفقة زوجها إسحاق بذلك بل أحتفظتإحتفظت بذلك في قلبها. كان [[عيسو]] أول من ولد,ولد، وأخوهوولد أخوه يعقوب (إسرائيل) ولد بعده مُباشرةً وكان يمسك بكعب قدم [[عيسو]]. لذلكولذلك اسمهسمي '''ياكوف''' أي: (الكعب) المُشتق من الكلمة العبرية "עקב”. فضل [[إسحاق]] عيسو ولكن الأم فضلت يعقوب.
 
وبالتالي يكون '''أبناء إسحاق''' هم:
 
=== حق الولادة ===
خلال فترة شباب الاخوان،الأخوان، تم تَنشئتهما في نفس البيئة وتعرضوا لنفس الأشياء التي لأبيهماتعرض لها أبيهما إسحاق وجدهم إبراهيم. وفي يوم من الايام،الأيام، عاد عيسو من الحقل وكان جائعا جداً. أنتهزفإنتهز يعقوب هذا الموقف وقد عرضوعرض على عيسو صحن من الحساء مُقابل أن يبيعه عيسو بكوريته كونه الاخالأخ الأكبر. وافق عيسو وقال " انيإني سأموت، فما نفع البكورية لي؟". وفي الحقيقة انفإن تنازل عيسو عن بكوريته يدل على ازدراءه للتقاليد التي كانت لدى إسحاقأبيه ابيهإسحاق.
 
في كلمات [[الكتاب المقدس]] " وهكذا أحتقر عيسو امتيازات بكوريته" سفر التكوين 25:29-34. من مميزات البكورية هي: مرتبة عليا في العائلة "سفر التكوين 49:3 "، وقيمة مضاعفة من الورث "سفر تثنية 21:15-18 الأشتراع 12:17" ومنصب في العائلة "سفر العدد 19-8:17" وايضأوأيضاً البركة الإبراهيمية "سفر التكوين".
 
=== البركة الابويةالأبوية ===
عندما كبُر إسحاق وكانوأصيب قد أصبح أعمى،بالعمى، قرَرَ أن يبارك أبنهابنه الأكبر قَبلَ أن يموت. أرسل عيسو إلى الحقل ليصطاد ويحضر وليمة لأبيه قبل أن يأخذ البركة.بينما وبينما كان عيسو في الحقل يصطاد ،قامت رفقة بأرشادبإرشاد يعقوب بأن يصطاد لها نعجتين لتقوم بتحضير وجبة شهية لأبيه، وأمرت يعقوب بأن يذهب بالوجبة إلى أبيه وأستلامواستلام البركة بدلاً من أخيه عيسو.لقد وقد قَلق يعقوب من أن يلاحظ أبوه الفرق بينه وبين أخيه لأن عيسو كان شخص مُشعر ويعقوب كان أملس. طمأنةطمأنت رفقة ولدها يعقوب وقالت له انبأن يضع جلد نعجة حول رقبته ويداه.
 
ذهب يعقوب إلى خيمة أبيه مُتَنَكراً. تفاجأ إسحاق من سُرعة "عيسو" في الصيد ظناً منه بأن عيسو هو من جاءه فسـأل إسحاق بشك " من انتأنت يا ابني؟" أجاب يعقوب "أنا عيسو أبنكابنك البكر" كان إسحاق لايزال شاكاً في الأمر فَطلب أن يحسَهُ لأن عيسو كان مُشعر. انوقد بدا أن جلد النعاج بدا وكأنهقد خدع إسحاق لكنهولكنه قال " أنإن الصوت هو صوت يعقوب ولكن هذه اليدين يدا عيسو"، ومع ذلك بارك إسحاق يعقوب.
 
ما انإن غادر يعقوب الخيمة، وصل عيسو وكشفواكتشف الخداعالخدعة. كان إسحاق متفاجئ وأكد بأنه قد بارك يعقوب.قد وقد أشفق إسحاق على عيسو وأعطاهفأعطاه بركة أقل. فقال عيسو بأنه سيقتل اخوهأخوه.
 
=== بيت [[لابان]] ===