ابن سينا: الفرق بين النسختين

أُزيل 1 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط (استرجاع تعديلات 84.235.93.171 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Elph)
(أصاب جسده المرض واعتلّ، حتى قيل إنه كان يمرض أسبوعاً ويشفى أسبوعاً، وأكثر من تناول الأدوية، ولكنّ مرضه اشتدّ، وعلم أنه لا فائدة من العلاج، فأهمل نفسه وقال: "إن المدبر الذي في بدىء عجز عن تدبير بدني، فلا تنفعنّ المعالجة"، واغتسل وتاب، وتصدق بما لديه من مال للفقراء، وأعتق غلمانه طلباً للمغفرة. وبدأ بختم [[القران]] كل ثلاثة أيام).<ref>وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان لابن خلكان المجلد الثاني صفحة 157-162 دار صادر بيروت</ref>
توفي في [[يونيو]] [[1037]] ميلادية، الموافق لشهر [[رمضان]] المبارك، في سن الثامنة والخمسين من عمره، ودفن في [[مدينة همدان|همدان]] [[إيران]].
لما توفي كان يُعد أحد عباقرة [[الفلسفة]] في [[الإسلام]]، وفي [[الطب]] وضع مصاف [[جالينوس]] حيث أطلق عليه لقب "جالينوس الإسلام"، وبسبب شهرته الواسعة فقد تسابق للإحتفال بذكره عدة شعوب، [[الأتراك|والأتراك]] هم أول من احتفلوا بذكراه، عندما أقاموا عام [[1937]] مهرجاناً ضخماً بمناسبة مرور تسعمئة سنة على ولادته،وفاته ، ثم حذا حذوهم [[العرب]] [[الفُرس|والفرس]] حيث أقيم مهرجان للإحتفال به في كل من [[بغداد]] عام [[1952]] وفي [[طهران]] [[1954]]، وفي عام [[1978]] دعت [[منظمة اليونسكو]] كل أعضائها للمشاركة في احتفال احياء ذكرى مرور ألف عام على ولادة ابن سينا وذلك اعترافاً بمساهماته في مجالي [[الطب]] [[الفلسفة|والفلسفة]]، وبالفعل فقد استجاب كل أعضاء المنظمة وشاركوا في الاحتفال الذي أقيم عام [[1980]] في [[دمشق]].
ألف ابن سينا 276 مؤلفا، كلها كتبت [[العربية|بالعربية]] باستثناء بضع مؤلفات صغيرة كتبها بلغته الأم [[الفارسية]]. إلا أنه وللأسف فقد فقدت أكثر هذه المؤلفات ولم تصل إلينا. ويوجد حاليا 68 مؤلفا منتشرا بين مكتبات [[شرق العالم|الشرق]] [[الغرب الأوروبي|والغرب]].
 
مستخدم مجهول