افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 749 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
والاستدلال بالمتشابه لا يصلـح في الأصول ، دون النص المحكم الصريح الذي ينص على المراد . وهذه الآية ليست صريـحة الدلالـة علـى ما ذهب إليـه الشـيعة مـن القــول بـ ( الإمامة ) ؛ فبطل الاحتجاج بها على ما ذهبوا إليه.
إلى هنا ينتهي الجواب طبقاً للمنهج القرآني في الاستدلال الأصولي ، وبه يتم نقض استدلال الشيعة بالآية الكريمة على ( الإمامة )
 
ما هو وجه الدلالة من هذه الآية؟ :
{ لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى }
 
إن المطالبة بالأجر ثمناً لشيء لا يكون إلا بعد قبول المشتري شراء ذلك الشيء . وإلا ما كان لـه أن يطالب بثمنه .
 
إن الآيـة خطاب موجـه للكفار الرافضين لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم أساساً . فما هو وجه المطالبة بأجر مقابل ، ثمناً لها ؟ وهذا الأجر هـو ( إمامة ) علي؟ وعلي يومئذ صبي صغير ! فهل قبلوا النبوة أولاً ؟ حتى يطالبوا بـ ( الإمامة ) ثانياً ؟!
 
== تفسير معنى المودة في القربى في مصادر أهل السنة -الصحيحة فقط - ==
مستخدم مجهول