افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 87 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
'''آية المودة''' هي الآية الثالثة والعشرون من [[سورة الشورى]] في [[القرآن]] الكريم؛ وهي التي يستدل بها [[الشيعة]] على إثبات [[إمامة]] [[أهل البيت]] (ع). والآية هي: {{اقتباس مع مصدر|قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى | سورة الشورى: آية 23}}
 
وهي من الآيات المتشابهة
وكما يدل نص الآية فقد طلب فيها من الناس الالتزام بمودة "القربى" ومحبتهم وقد اعتبره القرآن بمنزلة الأجر لرسالة [[رسول]] [[إسلام|الإسلام]] [[محمد]] (ص). ومما لا شك فيه فإن الفهم الصحيح لمضمون هذه الآية يعتمد على تعريف دقيق للمقصود من "القربى" أولاً؛ من هم؟ ثم المقصود من "المودة"، وكيفية وقوعها أجراً للرسالة ثانياً.
والاستدلال بالمتشابه لا يصلـح في الأصول ، دون النص المحكم الصريح الذي ينص على المراد . وهذه الآية ليست صريـحة الدلالـة علـى ما ذهب إليـه الشـيعة مـن القــول بـ ( الإمامة ) ؛ فبطل الاحتجاج بها على ما ذهبوا إليه.
إلى هنا ينتهي الجواب طبقاً للمنهج القرآني في الاستدلال الأصولي ، وبه يتم نقض استدلال الشيعة بالآية الكريمة على ( الإمامة )
 
== تفسير معنى المودة في القربى في مصادر أهل السنة -الصحيحة فقط - ==
مستخدم مجهول