سقيفة بني ساعدة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
(الرجوع عن تعديلين معلقين من قناب طارق و 91.230.125.102 إلى نسخة 11531943 من ZkBot.)
== أمر سقيفة بني ساعدة ==
 
لما قبض [[محمد]] رسول الله صلى الله عليه وآله و صحبه وسلم انحاز هذا الحي من الأنصار إلى [[سعد بن عبادة]] في سقيفة بني ساعدة، واعتزل [[علي بن أبي طالب]] و[[العباس بن عبد المطلب]] و[[الزبير بن العوام]] و[[طلحة بن عبيد الله]] في بيت [[فاطمة الزهراء]] وانحاز بقية المهاجرين إلى [[أبي بكر|أبو بكر]] وانحاز معهم [[أسيد بن حضير]] في بني عبد الأشهل فأتى آت إلى أبي بكر و[[عمر ابن الخطاب]] فقال إن هذا الحي من الأنصار مع سعد بن عبادة في سقيفة بني ساعدة قد انحازوا إليه فإن كان لكم بأمر الناس حاجة فأدركوا قبل أن يتفاقم أمرهم ورسول الله في بيته لم يفرغ من أمره قد أغلق دونه الباب أهله. قال عمر فقلت لأبي بكر انطلق بنا إلى إخواننا هؤلاء من الأنصار، حتى ننظر ما هم عليه.<ref>[http://islamport.com/d/1/trj/1/50/778.html?zoom_highlightsub=%22%C7%E4%CD%C7%D2+%E5%D0%C7+%C7%E1%CD%ED+%E3%E4+%C7%E1%C3%E4%D5%C7%D1%22 المحب الطبري، الرياض النضرة في مناقب العشرة، ج 1 ص 111، الموسوعة الشاملة.]</ref>
 
== قصة سقيفة بني ساعدة ==