افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 583 بايت، ‏ قبل 5 سنوات
 
== وفاته ==
مات عمر بن حفصون وله أربعة من الأبناء سليمان وجعفر وعبد الرحمن وحفص وإبنة واحدة تدعى أرخنتا،<ref name="عنان383">{{Harvnb|عنان| Ref =دولة الإسلام في الأندلس، الجزء الأول|1997|p=383}}</ref> إضافة إلى ابن كان يدعى أيوب،<ref>{{Harvnb|رسائل ابن حزم2|1987|p=89}}</ref> قتله أبوه بزعم أنه حاول الانقلاب عليه حين مرض ذات مرة.<ref name="عنان383"/> وقد دفن عمر بن حفصون في كنيسة ببشتر. وبعد وفاته، وقد اقتسم أبنائه الحصون الخاضعة له،<ref name="الدليمي29"/> وحاول بنيه جعفر وعبد الرحمن وحفص، أن يستكملوا الطريق الذي انتهجه أبوهم في تمرده على الأمويين، إلا أنهم لم يستطيعوا الصمود طويلاً أمام حملات عبد الرحمن الناصر. استسلم آخر أبنائه حفص لجيش الأمير، وسلّم ببشتر عام 316 هـ/928 م،<ref name="Houtsma"/> حينئذ، أمر الأمير عبد الرحمن باستخراج رفات ابن حفصون وأبنائه، وصلبهم أمام [[كاتدرائية - جامع قرطبة|جامع قرطبة]]،<ref name="Bobastro2">John Noble, ''Andalucía'', Lonely Planet, 2007, ISBN 1-74059-973-X, [http://books.google.co.in/books?id=-ncWULEubPQC&pg=PA288,M1 Google Print, pp. 288].</ref> وقد ظلت رفاته مصلوبة أمام الجامع حتى عام 331 هـ.<ref>{{Harvnb|عنان| Ref =دولة الإسلام في الأندلس، الجزء الأول|1997|p=386}}</ref>
 
== الآراء حول شخصيته ==
مستخدم مجهول