تجربة غريفيث: الفرق بين النسختين