زجاج الخليل: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 6 سنوات
(←‏حاليًا: صورة)
كانوا أصحاب صناعة الزجاج يعتمدون عليها كوظيفية رئيسية والتي ساعدتهم على تكوين ثروتهم. وكانت الخليل معروفة في صناعة الزجاج في جميع أنحاء [[الوطن العربي]]، وللمسافرين إلى [[فلسطين]] في القرن التاسع عشر. فقد وصف الرحالة [[زيتسن]] {{اقتباس مضمن|كان يعمل 150 عاملًا في صناعة الزجاج في الخليل}} وذلك خلال رحلته إلى فلسطين عام 1808 - 1809.<ref>Quoted in Alexander Schölch (1993): ''Palestine in Transformation, 1856-1882,'' p.161.</ref> روبرت سيرز، يكتب {{اقتباس مضمن|سكان الخليل كبير:فمنهم يعملون بتصنيع المصابيح الزجاجية والتي يتم تصديرها إلى مصر، وهناك عدد كبير من المحلات التجارية}}."<ref name=Sears>Sears, 1844, p. 260.</ref>
 
[[ملف:Hebron glass I.jpg|تصغير|يسار|صناعة الزجاج والخزف في الخليل، مستقاة من [[الفينيقيون|الحضارة الفينيقية]] منذ 3000 عام.<ref>{{يوتيوب|nyuPpzlz9GU|قناة رؤيا / تقرير عن الصناعات الخزفية في الخليل.}}</ref>]]
انخفض الإنتاج في الخليل بسبب المُنافسة مع الزجاج المستورد من [[أوروبا]]. في [[معرض فيينا العالمي 1873]]، كانت صناعة الخليل ممثلة بالزجاج المُستعمل في [[الديكور]].<ref>Delpuget, David: ''Les Juifs d´Alexandrie, de Jaffa et de Jérusalem en 1865'', Bordeaux, 1866, p. 26. Quoted in Schölch (1993); p.161, 162</ref> ووفقًا لتقرير من القنصل الفرنسي والذي أشار إلى أن ظلت صناعة الزجاج في الخليل مصدرًا هامًا للدخل حيث تجني أربعة مصانع 60,000 فرنك سنويًا.<ref>Quoted in Schölch (1993); p.161, 162</ref>
 
=== حاليًا ===
[[ملف:Hebron glass I.jpg|تصغير|يسار|صناعة الزجاج والخزف في الخليل، مستقاة من [[الفينيقيون|الحضارة الفينيقية]] منذ 3000 عام.<ref>{{يوتيوب|nyuPpzlz9GU|قناة رؤيا / تقرير عن الصناعات الخزفية في الخليل.}}</ref>]]
ما زال يُستخدم نفخ الزجاج التقليدي حتى اليوم في ثلاثة مصانع والتي تقع خارج البلدة القديمة، شمال مدينة الخليل وجنوب بلدة [[حلحول]] والتي تُتج في العادة هدايا تُستعمل في الواجبات المنزلية. وتمتلك عائلة النتشة مصنعان ويتم عرض المنتوجات في قاعات كبيرة قريبة من كل مصنع.<ref name=IMEU/>