محمد أبو الأنوار: الفرق بين النسختين