افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬038 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
 
== الإشعاع الثقافي ==
تعد الزاوية الدلائية من أهم [[زاوية (مدرسة)|الزوايا]] في المغرب ظلت قبلة العلماء في وقتها، وكان دورها حاسم في الحفاظ على العلم المغربي متوهجا رغم الأزمات التي عمت البلاد، وقد كان عنصر الموسوعية حاضرا بقوة في منهج التدريس، بحيث تم الجمع بين علوم المقال وعلوم الحال، وتم التركيز بالأساس على [[الرياضيات]] [[الفلك|والفلك]] [[الهندسة|والهندسة]] [[الطب|والطب]] و[[المنطق]] [[التاريخ|والتاريخ]]، إضافة إلى علوم الشرع والأدب، فتخرج منها عدد كبير من العلماء، علىأمثال [[أحمد بن يعقوب الولالي]] وعلى رأسهم [[الحسن اليوسي]].،<ref>[http://www.aktab.ma/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%BA%D9%8A%D8%AB%D9%8A_a1875.html محمد بن سعيد المرغيثي] ميثاق الرابطة - ذ.جمال بامي، تاريخ الولوج 16 يناير 2014</ref> الذي قضى ما يزيد عن عشرين سنة في الزاوية الدلائية تلميذا ثم مدرسا بعد ذلك.
 
ومن أسباب إشعاعها العلمي، هدوء الزاوية وبعدها عن ضجيج الإضطرابات السياسية الحادة التي كانت تعاني منها باقي حواضر المغرب في تلك الفترة. كما وفرت الزاوية المأكل والمسكن للطلبة، حيث كانت تحتوي على 1400 مسكن للطلبة، والتي لم تكن تستوعب وتكفي جميع الطلبة.
 
وكان لكرم رؤساء الزاوية الدلائية واعتنائهم بطلاب العلم والضيوف، سبب في جلب عددا من الأساتذة من مختلف أنحاء المغرب. وعزز مكانتها وجود مكتبة علمية ضخمة، بلغ عددها أكثر من عشرة آلاف سفر.<ref>"الزاوية الدلائية"، ص : 275.</ref>
 
== مراجع ==
58٬827

تعديل