أحمد جودت باشا: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
clean up باستخدام أوب (9894)
ط
ط (clean up باستخدام أوب (9894))
وفيها اعتزل أحمد جودت باشا العمل السياسي تماماً, بعد أن استقال من النظارة الخامسة للحقانية عام 1307هـ/ 1890م. فاعتكف في بيته لمتابعة ما ابتدأه من تآليف أدبية وتاريخية, حتى وافته المنية في منزله في «بيبك» على شاطئ البوسفور, ودفن في تربة الَسلطَان أحمد الفاتح.
 
خلَّف أحمد جودت عدداً من المؤلفات, بعضها بالعربية, وبعضها الآخر بالتركية. أما الأولى فهي: خلاصة البيان في جمع القرآن, وتعليقات على أوائل المطوّل في البلاغة, وتعليقات على الشافية في النحو.
 
ومؤلفاته باللغة التركية أكثر عدداً وتنوعاً. فهناك إِسهاماته القانونية الكثيرة والمهمة, التي أشير إِلى معظمها آنفاً. وهناك ما دونه في ميدان قواعد اللغة التركية وبلاغتها, ومنها «قواعدي تركية» و«بلاغتي عثمانية» وقد ألف الكتاب الأخير لطلاب مدرسة الحقوق. وله في الأدب «آداب سداد», كما له «تقويم أدوار» وقد أثار فيه لأول مرة قضية ضرورة إِصلاح التقويم. وقد كان لأحمد جودت باشا أيضاً إِنتاجه الشعري الذي جمعه في ديوان «ديوانجه» بناء على طلب من السلطان عبد الحميد, وشرح «ديوان صائب» المشهور بين دواوين الشعر الفارسية.
 
== المصادر ==
 
* [http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=1498&m=1]