لحوم حمراء: الفرق بين النسختين

تم إزالة 10 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
بوت: تصحيح أخطاء فحص ويكيبيديا: خطأ 16
ط ((-<references /> +{{مراجع}}) بوت: استبدال تلقائي للنص; تغييرات تجميلية)
ط (بوت: تصحيح أخطاء فحص ويكيبيديا: خطأ 16)
==== سرطان القولون ====
[[ملف:Colon cancer 2.jpg|تصغير|سرطان القولون]]
هنالك دراسات كثيرة تؤكد أن هنالك علاقة بين استهلاك اللحوم الحمراء و [[سرطان القولون]].<ref>''[http://209.135.47.118/docroot/NWS/content/NWS_1_1x_Eating_Lots_of_Red_Meat_Linked_to_Colon_Cancer.asp Eating Lots of Red Meat Linked to Colon Cancer]'', ''[[American Cancer Society]]''</ref><ref name="Red meat 'linked to cancer risk'">{{cite news | url = http://news.bbc.co.uk/2/hi/health/4088824.stm | work=BBC News | title=Red meat 'linked to cancer risk' | date=2005-06-15}}</ref><ref>Sinha, R. et al. “Well-done, grilled red meat increases the risk of colorectal adenomas.” Cancer Research 59.17 (1999): 4320.</ref><ref>Giovannucci E., Rimm E. B., Stampfer M. J., Colditz G. A., Ascherio A., Willet W. C. Intake of fat, meat and fiber in relation to risk of colon cancer in men. Cancer Res., 54: 2390-2397, 1994.</ref><ref>Willet W. C., Stampfer M. J., Colditz G. A., Rosner B. A., Speizer F. E. Relation of meat, fat and fiber intake to the risk of colon cancer in a prospective study among women. N. Engl. J. Med., 323: 1664-1672, 1990.</ref><ref>Kune, Gabriel A. “The Melbourne Colorectal Cancer Study: reflections on a 30-year experience.” The Medical Journal of Australia 193.11-12 (2010): 648-652.</ref><ref>[http://www.aicr.org/site/PageServer?pagename=recommendations_05_red_meat Recommendations for Cancer Prevention]</ref><ref>Tavani, A. et al. “Red meat intake and cancer risk: a study in Italy.” International Journal of Cancer 86.3 (2000): 425-428.</ref>
 
وتعزو البرفسورة شييلا بينجهام في وحدة التغذية البشرية في دن الأمريكية {{إنج|Dunn Human Nutrition Unit}} هذه العلاقة بين اللحوم الحمراء وسرطان القولون إلى ال[[هيموجلوبين]] وال[[مايوجلوبين]] الموجودين في اللحوم الحمراء بكثرة. وتقول انه عندما نأكل هذه المواد تقوم بتحفيز عملية النترزة في [[الأمعاء]] وينتج عن هذه العملية [[مواد مسرطنة]] هي المسبب لسرطان القولون.<ref>{{cite news | url = http://news.bbc.co.uk/2/hi/health/4662934.stm | work=BBC News | title=Red meat cancer risk clue found | date=2006-01-31}}</ref><ref>{{cite doi|10.1016/j.mehy.2006.08.025}}</ref><ref>{{cite doi|10.1093/carcin/22.10.1653}}</ref>
وآخرون أعزوا هذه العلاقة بين اللحوم الحمراء وسرطان القولون إلى مركبات مسرطنة تدعى الأمينات مختلفة الدارة {{إنج|Heterocyclic amines}} والتي تتكون خلال عملية [[الطبخ]].<ref name="Red meat 'linked to cancer risk'"/><ref>Augustsson, K. et al. “Dietary heterocyclic amines and cancer of the colon, rectum, bladder, and kidney: a population-based study.” The Lancet 353.9154 (1999): 703-707.</ref><ref>Sinha, R., and N. Rothman. “Role of well-done, grilled red meat, heterocyclic amines (HCAs) in the etiology of human cancer.” Cancer letters 143.2 (1999): 189-194.</ref>
 
مع العلم أن هذه المخاطر ليست حصراً على اللحوم الحمراء فلقد أظهرت دراسة قامت بها كلية [[هارفارد]] للصحة العامة {{إنج|Harvard School of Public Health}} أن الذين أكلوا [[دجاج]] منزوع [[الجلد]] خمس مرات أو أكثر في الأسبوع ازدادت نسبة إصابتهم ب[[سرطان المثانة]] إلى ٥٢٪ .<ref>Michaud DS. et al. "Meat intake and bladder cancer risk in 2 prospective cohort studies." Am J Clin Nutr. 2006 Nov;84(5):1177-83.</ref>
 
المعهد الأميركي لأبحاث السرطان {{إنج|American Institute for Cancer Research}} وصندوق أبحاث السرطان العالمي {{إنج|World Cancer Research Fund}} أقروا بأن العلاقة بين سرطان القولون و[[مستقيم (تشريح)|المستقيم]] واستهلاك اللحوم الحمراء صحيحة.<ref name="aicr" />
في عام ٢٠٠٨م نشرت مقالة في مجلة نيتشر [[Nature]] ذكر فيها أن استهلاك اللحوم الحمراء له علاقة قوية تربطه بالاصابة بمتلازمة الشريان التاجي الحادة لمن يستهلك أكثر من ٨ حصص من اللحوم الحمراء في الشهر ونسبة حدوث مشاكل في القلب عندهم تكون ٤.٩ أكثر ممن يتناول أقل من ٤ حصص شهريا.<ref>{{cite doi|10.1038/sj.ejcn.1602713}}</ref>
 
في دراسة أخرى قاموا بملاحظة حوالي ثلاثين ألف شخص لمدة ٢١ سنة فوجدوا أن الأشخاص الذين أكلوا لحوما حمراء يومياً كانت نسبة وفاتهم بأمراض القلب ٦٠٪ أكثر من الأشخاص الذين أكلوا اللحوم الحمراء أقل من مرة واحدة في الأسبوع.<ref>{{cite pmid|6720674}}</ref>
 
'''هناك بعض الآليات التي قد تفسر لنا علاقة استهلاك اللحوم الحمراء بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية منها:'''
ولوحظ أنه عند الاستغناء عن اللحوم الحمراء فإن مستوى زلال البول ينقص.<ref>de Mello, V. D. F. et al. “Withdrawal of red meat from the usual diet reduces albuminuria and improves serum fatty acid profile in type 2 diabetes patients with macroalbuminuria.” American Journal of Clinical Nutrition 83.5 (2006): 1032.</ref>
وأنه عند استبدال اللحوم الحمراء بمأكولات تحتوي على بروتينات بكميات أقل أو استبداله بالدجاج فإن ذلك يحسن معدل ترشيح الكلية.<ref>{{cite doi|10.2337/diacare.25.4.645}}</ref>
ووجدوا أن المشاكل المتعلقة باللحوم الحمراء ليس بحد ذاتها بل تتعلق بالدهون المشبعة والدهون التقابلية والكولسترول التي تحتويه.<ref>{{cite doi|10.2337/diacare.25.3.417}}</ref><ref>{{cite pmid|11508264}}</ref><ref>{{cite doi|10.1093/ije/19.4.953}}</ref>
 
أجريت دراسة قاموا فيها باستبدال حصة واحدة يومية من اللحم الأحمر بأخرى تتكون من مكسرات و منتجات ألبان قليلة الدسم مع حبوب كاملة فلاحظوا أن نسبة الإصابة بداء السكري من النوع الثاني انخفضت بنسبة ١٦-٣٥٪.<ref>{{broken doi|10.3945/​ajcnajcn.111.018978}}</ref>
 
[[ملف:Obesity6.JPG|تصغير]]
 
في عام ١٩٩٨م نُشر استبيان على ٥,٠٠٠ شخص نباتي وغير نباتي ووجدوا أن النباتيين كانوا أقل من الغير نباتيين في مؤشر كتلة الجسم بنسبة ٣٠٪.<ref>{{cite pmid|9622343}}</ref>
وفي عام ٢٠٠٦م نُشر أيضا استبيان على ٥٠,٠٠٠ امرأة ووجدوا أن اللاتي نمط غذائهن على الطريقة الغربية ازداد وزنهم ٢ كيلوجرام على مدى ٤ سنوات.<ref>Schulze, M. B. et al. “Dietary Patterns and Changes in Body Weight in Women.” Obesity 14.8 (2006): 1444-1453.</ref>
 
في دراسة استغرقت ١٠ سنوات شارك فيها ٨٠,٠٠٠ رجل وامرأة لوحظوا على مر السنين ووجدوا أن التغيرات التي طرأت على مؤشر كتلة الجسم وزيادة الوزن خصوصا عند الخصر كان مرتبطا باستهلاك اللحوم.<ref>{{cite pmid|1381044}}</ref>
 
وفي دراسة أخرى شملت ٨,٠٠٠ رجل وامرأة يعيشون على البحر الأبيض المتوسط لوحظ فيهم أن استهلاك اللحوم سبب في زيادة الوزن.<ref>{{cite pmid|16469996}}</ref>
 
=== - أمراض أخرى ===
1٬278٬316

تعديل