افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 71 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
'''الثورة الثقافية''' هي فترة من القلاقل مرت بها [[جمهورية الصين الشعبية|الصين]]. في [[16 مايو]] [[1966]]، دشن الزعيم الصيني [[ماو تسي تونغ]] ثورة البروليتاريا الثقافية الكبرى. حذر ماوتسي تونغ آنذاك من أن من أسماهم بممثليّ [[برجوازية|البورجوازية]] قد اخترقوا الحزب الشيوعي، وأنه سيعمل على اجتثاثهم. وكان إعلانا مزّق المجتمع الصيني. دعا الرئيس ماو الشباب بعد الإعلان عن ثورته الثقافية أن يقوموا بالانقلاب على الزعامة الشيوعية في البلاد. واستجاب لدعوته ألوف الشباب الذين عُرفوا فيما بعد باسم الحرس الأحمر. وغرقت الصين في الفوضى التي راح ضحيتها مئات الألوف، وجرى تعذيب الملايين، وتخريب جانب كبير من تراث الصين الثقافي. وبنهاية عام [[1968]] كانت الثورة الثقافية قد جعلت الصين على شفا [[حرب أهلية]].<ref name="احياء ذكرى الثورة الثقافية في الصين">[http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_4986000/4986942.stm احياء ذكرى الثورة الثقافية في الصين] بي بي سي، تاريخ الولوج 09-04-2009</ref>
 
== أثر الثورة الثقافيةعلى الصين ==
 
"الثورة الثقافية" مسئولة عن معظم الانتكاسات الحادة والخسائر الثقيلة التي عانى منها الحزب والدولة والشعب منذ تأسيس الجمهورية الشعبية’.(10)
وفي [[9 سبتمبر]] [[1976]] مات ماوتسي تونغ، وبدأت بموته ثورة ثقافية مضادة أدت إلى إيقاف ما سمي «عصابة الأربعة» أي الشخصيات الأربعة التي اتهمت بالوقوف وراء «الثورة الثقافية» ومن بينها أرملة ماو.
 
== التأثير المباشر ==
 
لقد كان ينظر للـ"ثورة الثقافية البروليتارية العظيمة" كجزء أصيل من موجة الاحتجاجات والتمردات التي اكتسحت العالم في نهاية الستينات. لقد كان الطلبة في بكين وشنغهاى مثل أقرانهم في لندن وباريس وروما وبرلين وأماكن أخرى يتقدمون ضد محافظية وبيروقراطية النظام القديم. وكان يُنظَر لثورتهم كدليل واضح على أنه يمكن للصين تجنب انحطاط الثورة الذي حدث في روسيا تحت حكم ستالين.[3]
{{شريط بوابات|تاريخ آسيا}}
 
[[تصنيف:شيوعية|ماوية]]
[[تصنيف:ثورات القرن 20]]
[[تصنيف:الصين]]
[[تصنيف:تاريخ الصين]]
[[تصنيف:تاريخ جمهورية الصين الشعبية]]
[[تصنيف:ثورات القرن 20]]
[[تصنيف:شيوعية|ماوية]]
 
{{وصلة مقالة مختارة|es}}
1٬956٬967

تعديل