الجهراء: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
بوت: استبدال قوالب: Flag; تغييرات تجميلية
ط (تغيير القوالب: ثبت المراجع)
ط (بوت: استبدال قوالب: Flag; تغييرات تجميلية)
|coordinates_region = KW
|subdivision_type = دولة
|subdivision_name = {{flagعلم|Kuwait}}
|subdivision_type1 =محافظة
|subdivision_name1 =[[محافظة الجهراء]]
وأقدم ذكر للجهراء جاء في مخطوطة الرحالة الدمشقي [[مرتضى بن علوان]] عام 1709م، وقد أشار إليها بالاسم حيث يقول:<br /> {{مض|ودخلنا بلدا يقال له الكويت، وهي بلد تشبه الإحساء، إلا أنها دونها ولكن بعماراتها وأبراجها تشابهها، وكان معنا جمع من أهل البصرة، وفرق عنا من هناك إلى درب يقال له الجهراء ومن الكويت إلى البصرة}}<ref>[http://62.150.86.180/Showfoto.asp?MG=document_02.jpg الصفحة الثانية من كتابة مرتضى بن علوان] من مركز الدراسات والبحوث الكويتية</ref>.
 
وذكرها [[كارستن نيبور]] سنة 1772 في كتابه وصف شبه جزيرة العرب {{دنم|Beschreibung von Arabien}} كالتالي:"والجهراء مدينة مخربة على بعد مسيرة يوم إلى الشمال من قرين، وربما تنتمي أيضا إلى اقليم شيخ القرين<ref>نشأة الكويت. ب ج سلوت. [[مركز البحوث والدراسات الكويتية]]. 2003. ص: 164</ref>."
 
دخلها الشيخ [[ثويني بن عبد الله السعدون]] شيخ [[المنتفق]] عام 1786م / 1201هـ هاربا بعدما فشل في احتلال البصرة وضمها لممتلكاته وقد طاردته عساكر [[مماليك العراق|والي بغداد]] [[مماليك العراق#سليمان الكبير|سليمان باشا]] وهزمته قرب الفاضلية، ففر إلى الكويت وأقام بالجهراء حيث أكرمه الشيخ [[عبد الله الصباح]] حتى عفا عنه الوالي سليمان باشا وأعاده إلى بغداد مكرما<ref name="نايف"/><ref name="عراق">ستيفن هنسلي لوكيرك. أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث. ترجمة جعفر الخياط. دار الرافدين: ط الخامسة 2004م - 1425هـ</ref><ref>عثمان بن عبد الله بن بشر: عنوان المجد في تاريخ نجد، الجزء الأول. وزارة المعارف السعودية. ص:74 - 75</ref><ref>ياسين بن خير الله العمري. غرائب الأثر في حوادث ربع القرن الثالث عشر. مطبعة الموصل 1940م</ref>. وقد عاد إليها ثويني السعدون سنة 1211هـ / 1796م مرة أخرى حيث جعلها قاعدة لغزواته على [[الإحساء]] التي احتلها [[الوهابيون]]، وظل بها ثلاثة أشهر جمع فيها القطعات القبائلية من المنتفق و[[الزبير (العراق)|أهل الزبير]] و[[البصرة]] ونواحيهما<ref>صراع الأمراء علاقة نجد بالقوى السياسية في الخليج العربي 1800-1870. عبد العزيز عبدالغني إبراهيم. ص: 29 ط: الثانية. 1992 دار الساقي. ISBN 18551604201-85516-042-0 {{يم}}</ref>، وارسل اسطول يحمل الذخائر إلى [[القطيف (مدينة)|القطيف]]، حيث رافق الإسطول ناس من [[عقيليون|عرب عقيل]] بغداد ومايزيد عن كتيبة واحدة من الجنود الأجيرة، حتى تقاطرت الأرتال من الكويت والبحرين والزبير<ref name="عراق" />.
 
وقد زارها المبشر الأمريكي الطبيب أرثر بينت عندما توجه من الكويت إلى البصرة مرورا بالجهراء، فوصلها مساءا بعد رحلة بالجياد استمرت خمس ساعات، فذكر انها تضم مئات من بيوت الطين موازية لبعض الواحات الخضراء من القمح<ref>محمد نايف العنزي. ص:16-17</ref>.
2٬129٬312

تعديل