معدات الأرصاد الجوية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 24 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
وصلة
ط (بوتة: تصحيح إملائي اعتمادا على هذه القائمة)
(وصلة)
[[ملف:Galileo Thermometer closeup.jpg|thumb|ثرمومتر جاليليو]]
 
أجهزة [[الأرصاد الجوية]]: هي الأجهزة والمعدات المستخدمة لقياس عناصر [[الغلاف الجوي]] في وقت معين. كل فرع من [[العلوم]] يتفرد بمعدات المعملية الخاصة به. ومع ذلك، فإن [[علم الأرصاد الجوية]] من العلوم التي لاتستخدم الكثير من المعدات المعملية لكنها تعتمد أكثر على معدات المراقبة الميدانية. في العلوم، فإن المراقبة، أو [[ملاحظة علمية|الملاحظة]]، هي عبارة تسجيل البيانات من الظواهر الطبيعية الموجودة في محيطه باستخدام أدوات علمية، اعتمادا على المعرفة النظرية المسبقة. كمية هطول [[المطر]] كانت أولى العناصر التي يتم قياسها تاريخيا، بالإضافة إلى [[الرياح]] و[[الرطوبة]] وكلاهما من المتغيرات الجوية التي تم قياسها بدقة.
 
لقد بذلت العديد من المحاولات قبل [[القرن الخامس عشر]] لبناء معدات قياس لكافة المتغيرات في الغلاف الجوي. [[أجهزة القياس]] هذه انطلقت في منتصف القرن الخامس عشر وهي على التوالي، مقياس المطر، ومقياس شدة الرياح، ومقياس الرطوبة. وقد شهد [[القرن السابع عشر]] ظهور مقياس [[الضغط]] –[[البارومتر]]- ومقياس [[درجة الحرارة]] أو [[محرار|المحرار]] [[جاليليو|لجاليليو]] –[[الثرمومتر]]-، في حين شهد [[القرن الثامن عشر]] تطور مقياييس درجة الحرارة إلى [[فهرنهايت]] و[[مئوية]]. وفي [[القرن العشرين]] تم تطوير أدوات جديدة للاستشعار عن بعد، مثل [[الرادار]] و[[الأقمار الصناعية]] للرصد الجوي، التي قامت بتوفير بيانات أفضل على الصعيدين الإقليمي والعالمي. أجهزة [[الاستشعار عن بعد]] تقوم بجمع البيانات من الظواهر الجوية و[[المناخ]]ية عن بعد لتنتج لاحقا المعلومات الجوية. كل أجهزة الاستشعار عن بعد تجمع بيانات عن الغلاف الجوي من مواقع يصعب الوصول إليها، في العادة، ويتم تخزين البيانات في الأجهزة في ذات الموقع –بعد الحصول عليها مباشرة وبشكل آلي-.