افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 173 بايت، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
}}
 
'''منظمة الصاعقة''' واسمها الرسمي " طلائع حرب التحرير الشعبية - قوات الصاعقة ", هي منظمة [[فلسطينية]] [[قومية عربية|قومية]] موالية [[حزب البعث السوري|للبعث السوري]] (على عكس [[جبهة التحرير العربية]] الموالية [[حزب البعث العراقي|للبعث العراقي]]). وفقاً لقرارات المؤتمر القومي التاسع لحزب البعث في سوريا عام 1966 ودعوته لتبني حرب التحرير الشعبية في الصراع مع العدو الإسرائيلي، تأسست منظمة الطلائع أثناء [[حرب حزيران]] 1967 كفصيل فدائي مسلح تابع للتنظيم الفلسطيني لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا «تجسيداً للإستراتيجية التي أقرها المؤتمر القومي التاسع للحزب المنعقد في سبتمبر 1966»، والتي تنهج طريق حرب الشعب.
 
== النشأة ==
* [[جبهة التحرير الشعبية الفلسطينية]] بقيادة العقيد [[فهمي اعمر (أبو مروان)]].
* [[منظمة الجليل الأعلى]] بقيادة [علي الدعيكة ].
 
وذلك أثناء انعقاد مؤتمر القاهرة للفصائل الفلسطينية في التاريخ المذكور، وأصبحت الصاعقة بقيادة :
 
وتناوب على قيادة منظمة الصاعقة : عضو [[القيادة القومية لحزب البعث]](اللواء في الجيش الأردني [[ضافي الجمعاني]] أبوموسى)، ثم عضوي [[القيادة القطرية لحزب البعث]](الفلسطينية/الأردنية) : (يوسف البرجي وهاجم الهنداوي)، حيث بقي يوسف البرجي، ياسر عمرو مندوبي الصاعقة في اللجنة التنفيذية للمنظمة إلى حين الخروج الفلسطيني المسلح من [[الأردن]]، ثم محمود المعايطة (أبو شاهر) عضو القيادة القومية للحزب، ثم [[زهير محسن]]، ثم [[عصام القاضي]] عضوي [[القيادة القومية لحزب البعث]]، وحل مؤقتا مكان عصام القاضي بعد وفاته في يوليو 2006 [[سامي قنديل]] عضو [[القيادة القطرية للتنظيم الفلسطيني]] وفي عام 2007 تم انتخاب [[فرحان أبو الهيجاء]] [[الأمين القطري للتنظيم الفلسطيني]] كأمينا عاما للمنظمة.
لها الآن حضور متواضع في الاراضي الفلسطينية لكنها ما زالت عضوا في [[منظمة التحرير الفلسطينية]], انتخب أمينها القطري الجديد [[فرحان أبو الهيجاء]] عام 2007 خلفا ل[[عصام القاضي]] المتوفي عام 2006، جديرًا بالذكر أن منظمة الصاعقة تصدر مجلة تحت اسم " [[الطلائع]] ".
 
كان العقيد محمد دغمان هو القائد الفعلي لقوات صاعقة بعد اغتيال أمينها العام زهير محسن أما القائد الميداني العسكري فكان الشهيد البطل العقيد عقاب عودة حبيب (أبوحسان) الذي انهك العدو [[الإسرائيلي]] بعملياته النوعية والدقيقة والشديدة مما دفع [[بالموساد]] [[الإسرائيلي]]
إلى تجنيد كافة جهوده لاغتيال الشهيد أبو حسان إلى ان توصل غلى طريقة لتصفيته على يد ضابط خائن من [[جيش التحرير الفلسطيني]] وهو العميد المتقاعد محمدابو صيام اذكان الأخير طعما سهلا للموساد الذي اوقع به كالخروف الذي يذهب إلى وكر الذئب وفي مداهمة ليلية لمنزل الشهيد
العقيد عقاب حبيب الذي تبادل إطلاق النار مع القوة المداهمة والتي كانت تتشكل من الكتائبيين اللبنانيين وعناصر من [[جيش التحرير الفلسطيني]].
مستخدم مجهول