العزيز بالله الفاطمي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬637 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
استرجاع تعديلات Faris333 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot
ط (استرجاع تعديلات Faris333 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot)
كما شهدت الفنون المتطورة ازدهارا كبيرا في العصر الفاطمي، حتى بلغت أقصى درجات الجودة والإتقان، ومن ذلك صناعة الخزف والمصنوعات الزجاجية، وخاصة في عهد الخليفة العزيز بالله.
 
أنشأ ملحقا بقصره ضم مكتبة ضخمة عرفت بكونها أكبر [[مكتبة]] في التاريخ الإسلامي ضمت مجموعة هائلة من ملايين المجلدات والكتب في شتي العلوم والآداب، لكن هذه المكتبة احترقت ودمرت وضاعت منها مئات آلاف الكتب والمجلدات حين وقع الخلاف بين الجنود [[السودانين]] و[[تركيا|الأتراك]] في عام [[1068]] م.حين لم يتمكن الخليفة آنذاك من دفع رواتب الجند، فهجموا علي المكتبة وأتلفوا محتوياتهامحتوياتها، وأشار [[القلقشندي]] إلى نهاية المكتبة بقوله: (وكانت من أعظم الخزائن، وأكثرها جمعًا للكتب النفيسة من جميع العلوم... ولم تزل على ذلك إلى أن انقرضت دولتهم (أي دولة الخلفاء [[خلافة فاطمية|الفاطميين]])". (من محاضرة ألقاها د. [[منصور سرحان]] مدير إدارة المكتبات العامة ببيت القرآن).
 
وشهدت مصر كذلك في عهده استقرارا ملحوظا ونهضة اقتصادية ورواجا تجاريا، فضلا عن النهضة العمرانية العظيمة وإنشاء العديد من المساجد والأربطة والمدارس، والاهتمام بالحدائق والبساتين وتشييد القصور الأنيقة والمباني الفخمة؛ وهو ما يعكس حياة الترف والرفاهية التي اتسم بها عهد العزيز.<ref>• المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار "الخطط المقريزية": تقي الدين أبو العباس أحمد بن علي المقريزي- دار صادر- بيروت د.ت.</ref><ref>• اتعاظ الحنقا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء: تقي الدين أبو العباس أحمد بن علي المقريزي- المجلس الأعلى للشئون الإسلامية القاهرة.</ref>
 
== وفاته ==