الحزب الحر الدستوري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
== في الأربعينات والخمسينات ==
خلال [[الحرب العالمية الثانية]] تقلد عدد من قيادات الحزب الوزارة التي شكلها الملك [[محمد المنصف باي|المنصف باي]]، ومن بينهم خاصة صالح فرحات. وبعد أن وضعت الحرب أوزارها حاول الحزب أن يضغط باتجاه المطالبة بالاستقلال التام وهذا ما طالب به [[مؤتمر ليلة القدر]] (أوت/آب 1946) الذي شارك فيه الحزب بقيادة القاضي [[العروسي حداد]] إلى جانب الحزب الدستوري الجديد و[[الاتحاد العام التونسي للشغل]] والمستقلين والزيتونيين.
 
وفي ما تبقى من الأربعينات، لم يستطع الحزب الحر الدستوري أن يجاري التوسع الذي حققه الحزب الدستوري الجديد. وقد حاول أن يشبب إطاراته في مؤتمره المنعقد في [[أبريل|أفريل]]/[[أبريل|نيسان]] [[1955]] من خلال ضم عدد من الوجوه الشابة إلى صفوفه. غير أن تسارع الأحداث والضغوطات التي كان يمارسها الحزب الدستوري الجديد لم تسمح له بذلك. ومما زاد الطين بلة أنه أيد [[صالح بن يوسف]] في صراعه مع [[الحبيب بورقيبة]] وهو ما زاد في حجم الضغوط عليه.
7٬662

تعديل