دار الكتب (باب الخلق): الفرق بين النسختين

تم إضافة 889 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
←‏النشأة: إضافة معلومات و مراجع
ط (إضافة قالب {{يحرر}})
ط (←‏النشأة: إضافة معلومات و مراجع)
تشير فكرة إنشاء "دار الكتب" عبر مراحلها التاريخية إلي العديد من الدلالات و المعاني الخاصة بالمحافظة علي ثرروة مصر الثقافية و العلمية ، فضلا عن الإدراك المبكر لأهمية الحفاظ علي ذاكرة الأمة .
و قد أختلف المؤرخون في معرفة من هو صاحب فكرة إنشائها الكتبخانة الخديوية ترجع إلي عام 1286ه \ الموافق 1879م . و ذكك حينما سيطرت علي الخديوي إسماعيل (1873-1879) رغبة في إنشاء " كتبخانة عمومية " ، لجمع شتات الكتب من المساخد و خزائن الأوقاف و غيرها ، و ذلك لحفظها و صيانتها من التلف <ref>قانون الكتبخانة الخديوية المصرية 1870 ، المقدمة و الدباجة</ref> . و قد ذهب البعض الآخر إلي أن علي باشا مبارك قد وجد في بداية العقد السابع من القرن التاسع عشر أن كثيرا من الكتب النفيسة أوقفها سلاطين مصر و أمراؤها و أهل العلم و تصصدقوا بها علي المدارس و الجوامع و الربط و الخوانق و غيرها من المعاهد الدينية أخذ يتسرب إلي البلاد الوروبية و الأمريكية بفضل جهل خدمة هذه المعاهد <ref>علي بهجت : تقرير عن الكتبخانة المصرية ، مطبعة الجريدة ، القاهرة ، ص:3،4</ref> . فافترح علي الخديوي إسماعيل دار كتب علي نمط دور الكتب الوطنية في اوروبا ، حيث اعجب بالمكتبة الوطنية في باريس حينما أرسل ضمن البعثة التي أوفدت لدراسة العلوم العسكرية عام 1844م <ref>دار الكتب المصرية تاريخها و تطورها ، أيمن فؤاد سيد ، مكتبة الاسرة ، القاهرة ، الهيئة العامة المصرية للكتاب ، 2005 ، ص21</ref> .
 
و بناء علي ما عرضه علي باشا مبارك أصدر الخديوي إسماعيل الأمر العالي رقم 66 بتأسيس الكتبخانة في 20 ذي الحجة 1286ه (23 مارس 1870م) <ref>دار الكتب المصرية : نبذة تاريخية في اصل دار الكتب المصرية و معرضها و حركة أعمالها و مطبوعاتها ، القاهرة ، مطبعة دار الكتب المصرية ، 1927 ،ص3</ref> . في سراي مصطفي فاضل باشا <ref>مصطفي فاضل باشا بن إبراهيم بن محمد علي باشا ، شقيق الخديوي إسماعيل و صاحب أكبر مجموعة كتب شرقية في دار الكتب المصرية ، اشتراها شقيقه الخديوي إسماعيل ، توفى 1876م</ref> بدرب الجماميز لتكون مقرا للكتبخانة .
 
==مصادر==
1٬480

تعديل