دار الكتب (باب الخلق): الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬099 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
إإضافة معلومات ، مرجع
ط (إضافة تصنيف:أماكن باستخدام المصناف الفوري)
ط (إإضافة معلومات ، مرجع)
تعد دار الكتب المصرية أول مكتبة وطنية في العالم العربي ، ففي عام [[1870]]م -بناء علي اقتراح علي باشا مبارك مدير المعارف وقتئذ- أصدر [[الخديوي إسماعيل]] الأمر العالي بتأسيس دار للكتب بالقاهرة تسمى " الكتبخانة الخديوية المصرية" ، لتجمع المخطوطات و الكتب النفيسة التي وقفها السلاطين و الأمراء و العلماء علي المساجد و الأضرحة و المدارس و المعاهد الدينية ، لتكون بذلك نواة لمكتبة عامة علي غرار دور الكتب الوطنية في أوروبا . و قد اتخذت الكتبخانة الخديوية من الطابق الأسفل بسراى الأمير مصطفي فاضل بدرب الجماميز مقرا لها ، و افتتحت رسميا للجمهور بغرض القراءة و الاطلاع و النسخ و الاستعارة في 24 سبتمبر 1870م .
 
==النشأة==
تشير فكرة إنشاء "دار الكتب" عبر مراحلها التاريخية إلي العديد من الدلالات و المعاني الخاصة بالمحافظة علي ثرروة مصر الثقافية و العلمية ، فضلا عن الإدراك المبكر لأهمية الحفاظ علي ذاكرة الأمة .
و قد أختلف المؤرخون في معرفة من هو صاحب فكرة إنشائها الكتبخانة الخديوية ترجع إلي عام 1286ه \ الموافق 1879م . و ذكك حينما سيطرت علي الخديوي إسماعيل (1873-1879) رغبة في إنشاء " كتبخانة عمومية " ، لجمع شتات الكتب من المساخد و خزائن الأوقاف و غيرها ، و ذلك لحفظها و صيانتها من التلف <ref>قانون الكتبخانة الخديوية المصرية 1870 ، المقدمة و الدباجة</ref> .
 
==مصادر==
 
* قانون الكتبخانة الخديوية المصرية 1870 ، المقدمة و الدباجة
 
 
{{مراجع}}
{{شريط بوابات|مصر}}
 
1٬480

تعديل