سرقوسة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬328 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
استرجاع تعديلات 84.235.52.114 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot
ط (استرجاع تعديلات 84.235.52.114 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot)
سيراقوسة والمنطقة المحيطة بها كانت مأهولة بالسكان منذ العصور القديمة، كما يتبين من خلال الاكتشفات في قرى ستينتينيلو، أونيينا، بليميريو، ماترينسا، كوتسو بانتانو، وثابسوس، والتي سبق لها علاقة مع [[ميسينيا]] اليونانية.
 
أسست من قبل [[مستوطنين]] إغريق في 734 أو 733 قبل الميلاد جاءوا من [[كورنت]] و[[تينيا]] بقيادة [[ارشياس]]، الذي دعاها ''Sirako'' سيراكو وتشير إلى مستنقع قريب. نواة المدينة القديمة هي الجزيرة الصغيرة لأورتيجيا ''Ortygia''. وجد المستوطنون ان الأرض خصبة وأن القبائل الاصلية لم تحارب وجودهم. المدينة نمت وازدهرت، وأحيانا كانت تعتبر أقوى المدن اليونانية في [[البحر الأبيض المتوسط]]. تأسست مستعمرات في [[اكراي]] (664 قبل الميلاد)، [[كاسميناي]] (643 قبل الميلاد) و[[كامارينا]] (598 قبل الميلاد). نسل أول مستعمرين، دعوا ''Gamoroi'' غاموروي، أمسكوا بالسلطة حتى طردوا من ''Killichiroi'' كيليشيروي، وهي الطبقة أدنى في المدينة. ولكن عادت اليهم السلطة في العام 485 قبل الميلاد وبفضل مساعدة من [[جيلو]] حاكم [[جيلا]]. وأصبح جيلو شخصيا حاكم المدينة، ونقل العديد من سكان جيلا وكامارينا وميجيرا إلى سيراقوسة، لبناء الحياء الجديدة تيشي ونيابوليس خارج الجدران. برنامجه الجديد للإنشاءات جديدة شمل أيضا مسرح صممه داموكوبوس، وقد اعطى المدينة ازدهارا في الحياة الثقافية : وهذا بدوره جذب إليها شخصيات مثل الكاتب المسرحي [[آشیلوس]] aeschylus، أريو من ميتيما، يوميلوس من كورنت، و[[سافو]] الذي نفي إلى هنا من [[ميتيلين]]. توسع سيراقوسة في القوة حتم الاصتدام مع [[قرطاجيون|قرطاجيين]] الذين كانوا يحكمون الجزء الغربي من جزيرة صقلية في [[معركة هيميرا]] تمكن جيلو المتحالف مع ثيرون حاكم [[أغريجنتو]] من تحقيق انتصار حاسم على القوات الإفريقية وقائدها هاميلكار، وقد أنشأ معبد في المدينة باسم أثينا (في مكان الكاتدرائية اليوم) تخليدا لهذا الحدث.
 
ورث جيلو أخوه [[هيرو الأول]] الذي حارب [[الأتروسكان]] في [[كوماي]] في عام 474 قبل الميلاد. وقد مدح حكمه من شعراء مثل [[سيمونيدس]] من سيوس، [[باتشيليديس]] و[[بيندار]]، الذي زار محكمتها. قدم [[ثراسيبولوس]] (467 قبل الميلاد) نظام ديمقراطيا للمدينة. استمرت سيراقوسة في التوسع في صقلية، ومكافحة تمرد [[سيكوليون|السيكوليين]]، وفي [[البحر التيراني]] أرسلوا حملات إلى جزر [[كورسيكا]] و[[إلبا]]. في القرن الخامس قبل الميلاد وجدت سيراقوسة نفسها في حرب مع [[أثينا]] التي سعت للحصول على المزيد من الموارد للقتال في [[حرب بيلوبونس]]. طلب السيراقوسيون المساعدة من [[اسبرطة]] أعداء أثينا في الحرب في إلحاق الهزيمة بهم، وتدمير سفنهم وتركهم فريسة الجوع على الجزيرة. في عام 401 قبل الميلاد، ساهمت سيراكوزا بقوة قدرها 300 مقاتل ''Hoplite'' وجنرال في [[جيش العشرة آلاف]] تحت قيادة
[[سيروس الأصغر]] وهو مجموعة مرتزقة قاتلوا إلى جانب الإغريق ضد الفرس.
 
و بعد ذلك بوقت قصير، في أوائل القرن الرابع قبل الميلاد، دخل الطاغية [[ديونيسيوس الأول]] مرة أخرى في الحرب ضد [[قرطاج]]، ورغم فقدان جيلا وكامارينا حافظ على سيطرته على صقلية. بعد انتهاء النزاع بنى ديونيسيوس قلعة ضخمة على جزيرة أوتريجيا في المدينة، فضلا عن خط جدران بطول 22 كيلو مترا طوق كامل سيراقوسة. وبعد فترة أخرى من التوسع التي شهدت تدمير ناكوس، [[كاتانيا]]، و[[لينتيني]] دخلت المدينة مرة أخرى في الحرب ضد قرطاج (397 قبل الميلاد)، وقد نجح الافارقة في محاصره سيراكوزا ذاتها ولكنهم دحروا في النهاية بالوباء. سمحت معاهدة في عام 392 قبل الميلاد لسيراكوزا توسيع ممتلكاتها، وكذلك تأسيس مدن [[أدرانو]]، و[[أنكونا]]، و[[أدريا]]، وتينداري، وتاورومينوس، وسيطرة على [[ريدجو كالابريا]] في القارة. بعيدا عن حروبه اشتهر ديونيسيوس بوصفها راعيا للفنون حتى أن [[افلاطون]] نفسه زار سيراقوسة عدة مرات.
 
وقد خلفه [[ديونيسيوس الثاني]]، الذي طرد من قبل [[ديون]] صهر ديونيسيوس الأول في عام 356 قبل الميلاد. بيد ان حكمه الاستبدادي أدى بدوره إلى طرده، واستعاد ديونيسيوس الثاني العرش في 347 قبل الميلاد. نصب [[تيموليون]] حكومة ديمقراطية عام 345 قبل الميلاد. سلسلة طويلة من الصراعات الداخلية أضعفت سلطة سيراقوسة على الجزيرة ،و حاول تيموليون معالجة هذا الوضع فهزم القرطاجيبن 339 قبل الميلاد قرب [[نهر كريميسوس]]. وتجدد الصراع بين اطراف المدينة من جديد بعد وفاته وانتهى مع صعود طاغيه آخر هو [[اغاثوكليس]]، الذي استولى على السلطة في انقلاب عام 317 قبل الميلاد. واستأنف الحرب ضد قرطاج ونجح في تحقيق نصر معنوي، ناقلا الحرب إلى أرض القرطاجيين الأصلية إفريقيا ومكبدا إياهم خسائر فادحة. بيد ان الحرب انتهت مع معاهدة السلام التي لم تمنع القرطاجيين التدخل في السياسة سيراقوسة بعد موت الطاغية اغاثوكليس (289 قبل الميلاد). ثم دعا المواطنون [[بيروس الإبيري]] من اجل المساعدة. بعد فترة وجيزة في ظل [[إبيروس (منطقة)|سيادة إبيروس]] استولى [[هيرو الثاني]] على السلطة في 275 قبل الميلاد.
27٬765

تعديل