سرقوسة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 766 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
وسم: إزالة نصوص
سيراقوسة والمنطقة المحيطة بها كانت مأهولة بالسكان منذ العصور القديمة، كما يتبين من خلال الاكتشفات في قرى ستينتينيلو، أونيينا، بليميريو، ماترينسا، كوتسو بانتانو، وثابسوس، والتي سبق لها علاقة مع [[ميسينيا]] اليونانية.
 
أسست من قبل [[مستوطنين]] إغريق في 734 أو 733 قبل الميلاد جاءوا من [[كورنت]] و[[تينيا]] بقيادة [[ارشياس]]، الذي دعاها ''Sirako'' سيراكو وتشير إلى مستنقع قريب. نواة المدينة القديمة هي الجزيرة الصغيرة أورتيجيا ''Ortygia''. وجد المستوطنون ان الأرض خصبة وأن القبائل الاصلية لم تحارب وجودهم. المدينة نمت وازدهرت، وأحيانا كانت تعتبر أقوى المدن اليونانية في [[البحر الأبيض المتوسط]]. تأسست مستعمرات في [[اكراي]] (664 قبل الميلاد)، [[كاسميناي]] (643 قبل الميلاد) و[[كامارينا]] (598 قبل الميلاد). نسل أول مستعمرين، دعوا ''Gamoroi'' غاموروي، أمسكوا بالسلطة حتى طردوا من ''Killichiroi'' كيليشيروي، وهي الطبقة أدنى في المدينة. ولكن عادت اليهم السلطة في العام 485 قبلل الميلاد وبفضل مساعدة من [[جيلو]] حاكم [[جيلا]]. وأصبح جيلو شخصيا حاكم المدينة، ونقل العديد من سكان جيلا وكامارينا وميجيرا إلى سيراقوسة، لبناء الحياء الجديدة تيشي ونيابوليس خارج الجدران. برنامجه الجديد للإنشاءات جديدة شمل أيضا مسرح صممه داموكوبوس، وقد اعطى المدينة ازدهارا في الحياة الثقافية : وهذا بدوره جذب إليها شخصيات مثل الكاتب المسرحي [[آشیلوس]] aeschylus، أريو من ميتيما، يوميلوس من كورنت، و[[سافو]] الذي نفي إلى هنا من [[ميتيلين]]. توسع سيراقوسة في القوة حتم الاصتدام مع [[قرطاجيون|قرطاجيين]] الذين كانوا يحكمون الجزء الغربي من جزيرة صقلية في [[معركة هيميرا]] تمكن جيلو المتحالف مع ثيرون حاكم [[أغريجنتو]] من تحقيق انتصار حاسم على القوات الإفريقية وقائدها هاميلكار، وقد أنشأ معبد في المدينة باسم أثينا (في مكان الكاتدرائية اليوم) تخليدا لهذا الحدث.
 
ورث جيلو أخوه [[هيرو الأول]] الذي حارب [[الأتروسكان]] في [[كوماي]] في عام 474 قبل الميلاد. وقد مدح حكمه من شعراء مثل [[سيمونيدس]] من سيوس، [[باتشيليديس]] و[[بيندار]]، الذي زار محكمتها. قدم [[ثراسيبولوس]] (467 قبل الميلاد) نظام ديمقراطيا للمدينة. استمرت سيراقوسة في التوسع في صقلية، ومكافحة تمرد [[سيكوليون|السيكوليين]]، وفي [[البحر التيراني]] أرسلوا حملات إلى جزر [[كورسيكا]] و[[إلبا]]. في القرن الخامس قبل الميلاد وجدت سيراقوسة نفسها في حرب مع [[أثينا]] التي سعت للحصول على المزيد من الموارد للقتال في [[حرب بيلوبونس]]. طلب السيراقوسيون المساعدة من [[اسبرطة]] أعداء أثينا في الحرب في إلحاق الهزيمة بهم، وتدمير سفنهم وتركهم فريسة الجوع على الجزيرة. في عام 401 قبل الميلاد، ساهمت سيراكوزا بقوة قدرها 300 مقاتل ''Hoplite'' وجنرال في [[جيش العشرة آلاف]] تحت قيادة
مستخدم مجهول